Accessibility links

أنصار الشريعة في تونس تدعو للتظاهر ضد الحكومة الثلاثاء


الشرطة التونسية تصل إلى منطقة شهدت اشتباكات غرب العاصمة - أرشيف

الشرطة التونسية تصل إلى منطقة شهدت اشتباكات غرب العاصمة - أرشيف

دعت جماعة أنصار الشريعة في تونس التي صنفتها الحكومة تنظيما إرهابيا، التونسيين إلى "المقاومة الشعبية" و"التصدي" لـ"ظلم" الحكومة التي تقودها حركة النهضة الإسلامية، ولا سيما بعد أن أعلنت المعارضة رفضها ترشيح مهدي جمعة لرئاسة الحكومة الجديدة.
ودعت الجماعة التي يتزعمها سيف الله بن حسين الملقب بـأبو عياض، إلى التظاهر الثلاثاء في ساحة القصبة حيث مقر الحكومة. ويوافق الثلاثاء الذكرى الثالثة لانطلاق الثورة التي أطاحت حكم زين العابدين بن علي في 2011.
وأوردت الجماعة في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني الرسمي إن ما وصفته "بفجور هؤلاء الطغاة" في إشارة إلى الحكومة، "ضجت له الأرض والسموات فيجب التواصي على صدّ عدوانهم والتعاون على إزالة طغيانهم".
ودعت الجماعة التونسيين بمفكريهم وقياداتهم ومثقفيهم وقواهم الثورية إلى دعم التحرك والتعبئة له، حسبما جاء في البيان.
في المقابل، نصحت الجماعة النساء بعدم المشاركة في المظاهرة وذكرت في بيانها "نهيب بأمهاتنا وأخواتنا وبناتنا بأن يلزمن بيوتهن حرصا على سلامتهن".

المعارضة ستواصل الحوار
وقال المتحدث باسم الحوار الوطني في تونس محمد الفاضل محفوظ إن أحزاب المعارضة ستواصل المشاركة في الحوار الوطني على الرغم من تحفظها على ترشيح وزير الصناعة في الحكومة الحالية مهدي جمعة لترؤس الحكومة التونسية المقبلة.
ونقلت وكالة الأنباء التونسية الرسمية عن محفوظ تأكيده انعقاد جلسة عامة للحوار الوطني الأربعاء المقبل لتدارس المسارات الانتخابية والتأسيسية والحكومية في البلاد.
ودعت حركة النهضة من جهتها الأحزاب السياسية المعارضة التي رفضت ترشيح مهدي جمعة لرئاسة الحكومة إلى مراجعة مواقفها.
وأشار مسؤول المكتب الإعلامي للحركة فيصل بناصر في هذا السياق إلى أن الاتحاد العام التونسي للشغل قدم تعهدات وضمانات بنجاح الحوار الوطني:


وشدد بناصر في اتصال مع "راديو سوا" على ضرورة توافق القوى السياسية في البلاد من أجل المضي قدما في تطبيق بقية بنود خريطة الطريق:
XS
SM
MD
LG