Accessibility links

logo-print

رجال الأمن في تونس يطالبون بتحسين أوضاعهم المادية


جانب من مظاهرة لرجال الأمن في تونس

جانب من مظاهرة لرجال الأمن في تونس

وقال المتحدث باسم "النقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي" رياض الرزقي إن عناصر الأمن نفذوا وقفات احتجاجية أمام المقرات الأمنية في كامل ولايات البلاد استجابة إلى دعوة النقابة".

وأوضح أن النقابة "تمثل 48 ألفا من أصل 78 ألف عنصر أمن" في تونس.

مطالب النقابة

وكانت هذه النقابة دعت في بيان أصدرته في 27 تشرين الأول/أكتوبر الماضي منتسبيها إلى "القيام بوقفات احتجاجية أمام المقرات الأمنية تحت شعار صامدون" احتجاجا على رفض السلطات الاستجابة لمطالبها.

وتطالب النقابة أيضا بـ"إدراج منحة الساعات الليلية والساعات الإضافية" لعناصر الأمن كافة، بدون تمييز في الراتب قدرها 300 دينار (أقل من 150 يورو).

وخصصت تونس نحو 20 في المئة من موازنتها لسنة 2016 والبالغة 29 مليار دينار (حوالي 13 مليار يورو) لقطاعي الدفاع والأمن، وفقا لوزير المالية سليم شاكر منتصف الشهر الماضي.

ومنذ إسقاط النظام السابق، انتدبت وزارة الداخلية 25 ألف عنصر أمن جديد، وتمت زيادة ميزانية الوزارة بنسبة 60 بالمئة وفق تقرير "الاصلاح والاستراتيجية الأمنية في تونس" الذي نشرته مجموعة الأزمات الدولية في يوليو/تموز الماضي.

واعتبرت المنظمة أن "هذه الزيادة السريعة في عدد العناصر غير المؤهلين بشكل جيد ساهمت في خفض النزاهة والكفاءة المهنية لرجال الأمن الأساسيين، وتؤدي إلى فساد".

وحسب منظمة الشفافية الدولية ومنظمات محلية تونسية فإن الأمن هو القطاع الأكثر فسادا في تونس.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG