Accessibility links

الصفحة الرئيسية

سافر لإعادة ابنه من داعش فقتل في مطار اسطنبول


شرطة مكافحة الشغب قرب موقع التفجير في مطار أتاتورك الدولي في اسطنبول

شرطة مكافحة الشغب قرب موقع التفجير في مطار أتاتورك الدولي في اسطنبول

قالت وزارة الخارجية التونسية الأربعاء إن أحد الرعايا التونسيين كان بين قتلى الهجوم الانتحاري على مطار أتاتورك في اسطنبول الخميس، مشيرين إلى أنه كان يسعى لإعادة ابنه الذي التحق بتنظيم "الدولة الاسلامية" داعش في سورية قبل أشهر.

وأوضحت الوزارة إن القتيل هو فتحي بيوض، طبيب عميد في الجيش التونسي.

وقال مسؤول أمني رفيع إن ابن الطبيب العسكري وهو طالب طب سافر رفقة صديقته قبل أشهر إلى سورية، وانضما إلى داعش قبل أن يعبرا من جديد لتركيا حيث اعتقلا في مركز أمني حدودي تركي.

وذكر أن الطبيب العسكري سافر للقاء ابنه هناك ضمن محاولات عدة لإعادته.

وهذا الشاب، المنحدر من عائلة ميسورة ويدرس في كلية الطب، هو واحد من بين آلاف المتشددين التونسيين الذين انضموا إلى تنظيمات متطرفة تقاتل في سورية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG