Accessibility links

وزيرة العدل الأميركية: الحكم بإعدام تسارناييف عقوبة ملائمة


جوهر تسارناييف

جوهر تسارناييف

وصفت وزيرة العدل الأميركية لوريتا لينش الحكم بإعدام جوهر تسارناييف، أحد منفذي هجوم ماراثون بوسطن شمال شرق الولايات المتحدة، بأنه "عقوبة ملائمة".

وقالت في بيان بعيد صدور الحكم إنها تعرف جيدا أن "لا حكم سيشفي نفوس الذين فقدوا أحباءهم ولا عقول وأجساد الذين أصيبوا بجروح مدى الحياة بسبب هذا العمل الجبان، ولكن هذه العقوبة القصوى ملائمة للجريمة البشعة".

أما مساعد وزير العدل المسؤول لشؤون الأمن القومي جون كارلين فقال إن تسارناييف إرهابي لم يشعر بالذنب وقد حوسب على ما فعل أمام العدالة.

وقال عمدة بوسطن مارتي وولش إن الذاكرة لن تنسى من فقدوا أرواحهم والمصابين جراء أعمال العنف الطائشة.

وعبرت إحدى المصابات في الهجوم، وتدعى كارين براسارد، عن شعورها بالارتياح تجاه الحكم وقالت إنها تنفست الصعداء.

وقال مؤسس المعهد الإسلامي في بوسطن إمام طلال" العدالة تحققت".

آخر تحديث 56: 19 ت غ في 15 أيار/مايو

أصدرت هيئة المحلفين في قضية هجوم ماراثون بوسطن حكما بالإعدام الجمعة على أحد منفذي الاعتداء جوهر تسارناييف، بعدما أبعدت التماس الدفاع بمراعاة كونه كان "طفلا" تم استدراجه من قبل الأخ الأكبر.

وقررت المحكمة تنفيذ حكم الإعدام بالحقنة القاتلة. ويعد هذا الحكم الأول من نوعه ضد إرهابي منذ هجمات 11 أيلول/سبتمبر.

وتم اتخاذ قرار الحكم بالإعدام بالإجماع بعد مداولات دامت أكثر من 14 ساعة.

وكان الادعاء وصف تسارناييف بأنه "إرهابي يستحق الموت"، في حين دعا الدفاع إلى تجنيب موكله هذه العقوبة واستبدالها بالسجن المؤبد، واصفا الشاب المسلم البالغ من العمر 21 عاما بأنه فتى "ضائع".

وأسفر التفجير المزدوج الذي نفذه جوهر تسارناييف وشقيقه الأكبر تيمورلنك في 15 نيسان/أبريل 2013 عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 254 آخرين.

ويذكر أن هيئة محلفين فيدرالية أدانت بالإجماع الشهر الماضي تسارنييف بالمشاركة في تنفيذ هجمات ماراثون بوسطن، ووجدته مذنبا في 30 تهمة، وقررت وقتها أنها ستحدد عقوبته بعد الاستماع إلى جولة أخرى من شهادات فريق الدفاع.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG