Accessibility links

ترامب: الحرب ضد داعش تتطلب الحزم


دونالد ترامب خلال منتدى عام عقد في مدينة ميلواكي

دونالد ترامب خلال منتدى عام عقد في مدينة ميلواكي

جدد رجل الأعمال الأميركي دونالد ترامب، الذي يسعى للفوز بترشيح الحزب الجمهوري له في انتخابات الرئاسة، موقفه الداعي إلى منع المسلمين مؤقتا من دخول الولايات المتحدة.

وقال ترامب، الذي يتصدر قائمة المرشحين الجمهوريين، إن مشكلة "الإسلام الأصولي" الذي تمثله تنظيمات متشددة مثل الدولة الإسلامية داعش وغيرها تتطلب مواجهة حازمة.

وأضاف خلال منتدى عام أقيم في ميلواكي، كبرى مدن ولاية ويسكونسن، إن الآلاف من السوريين دخلوا الولايات المتحدة من دون أن "تعرف السلطات عن خلفياتهم شيئا".

وردا على سؤال: هل تثق في المسلمين؟ قال "أثق في الكثير ولا أثق في البعض".

ورأى ترامب أن الولايات المتحدة تواجه حربا غير نظامية مع عدو لا تعرفه.

وعن أولوياته في حال توليه الولاية الرئاسية القادمة، قال "الأمن ثم الأمن ثم الأمن".

وأشار أيضا إلى أنه سيعطي أهمية لإصلاح نظام الرعاية الصحية والتعليم.

الناتو... "عفا عليه الزمن"

وسئل ترامب عن مغزى تصريحات سابقة دعا فيها إلى انسحاب الولايات المتحدة من حلف شمال الأطلسي ( الناتو) إذا لم يتم إدخال بعض التعديلات على نظامه الأساسي.

وأوضح ملياردير العقارات، خلال المنتدى، أن الناتو مؤسسة "عفا عليها الزمن" وأن الولايات المتحدة تنفق عليها مئات الملايين من الدولارات "دون فائدة"، في حين تواجه مخاطر الإرهاب في بقاع عديدة من العالم.

وأضاف "يجب ألا نكون شرطي العالم، لدينا الكثير من المشكلات في الداخل التي يجب أن نعطيها أولوية".

"أنا الأوفر حظ"

ورفض ترامب خلال اللقاء رغبته في الحصول على دعم أي من منافسيه، قائلا إن لديه ما يكفي من المؤيدين، والعدد الأكبر من أصوات المندوبين، مذكرا بأنه أسقط السناتور ماركو روبيو في مسقط رأسه فلوريدا.

ورأى أنه تلقى "معاملة سيئة" من الحزب الجمهوري، ومن المرشح الرئاسي السابق ميت رومني الذي شن حملة ضده.

وردا على سؤال عما إذا كان سيغير بعض مواقفه في حال تولى منصب الرئيس، قال إنه يؤمن بالمرونة من أجل عقد صفقات قوية.

كيسيك.. حظوظي تتمثل في...؟

وظهر في المقابلة حاكم ولاية أوهايو جون كيسيك، الذي يتذيل قائمة المرشحين، والذي يعول على منافسة ترامب خلال مؤتمر الحزب الجمهوري المقرر عقده في تموز/يوليو المقبل.

وقال كيسيك إن حظوظه قوية لأن الأميركيين يبحثون عن الشخص الأفضل لتولي منصب القائد العام للجيش، مشيرا إلى أن لديه خبرة كبيرة في الأمور العسكرية.

وأضاف أن استطلاعات الرأي تشير إلى تفوقه على الديموقراطية هيلاري كلينتون بحوالي 11 نقطة.

وقال إنه لم يحصل على التغطية الإعلامية الكافية لأنه لم يستخدم وسائل "رخيصة" لجذب الانتباه.

وانتقد موقف الرئيس باراك أوباما عندما لم يقطع زيارته إلى كوبا بعد هجمات بروكسل، وكذلك عدم رغبته لقاء الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

وأكد تأييده لاستقبال العمالة الخارجية المؤقتة بشكل شرعي، لكنه أكد أيضا عدم معارضته بقاء المهاجرين غير الشرعيين وتسوية أوضاعهم القانونية شريطة عدم ارتكابهم جرائم.

المصدر: سي إن إن

XS
SM
MD
LG