Accessibility links

ترامب: سأكون أكبر منتج للوظائف خلقه الله


ترامب خلال المؤتمر الصحافي

ترامب خلال المؤتمر الصحافي

جدد الرئيس المنتخب دونالد ترامب نفيه صحة معلومات تدواتها وسائل الإعلام عن حيازة روسيا معلومات "محرجة" عن حياته الشخصية والمالية، وقال إن هناك الكثير من الأخبار غير الدقيقة وإن تلك المعلومات "ربما أطلقتها وكالات استخبارات".

ووصف في أول مؤتمر صحافي يعقده منذ فوزه في انتخابات الرئاسة الأمر بـ"المشين"، مؤكدا أنها أخبار "خاطئة وكاذبة".

ونفى الرئيس المنتخب أيضا أن تكون لديه أي علاقات عمل مع روسيا، وقال في معرض رده على أحد الأسئلة "ليس لدي قروض أو صفقات مع روسيا، يمكننا أن نعقد صفقات مع روسيا بسهولة، لكن لا أريد لمنع تضارب المصالح".

وعن علاقته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قال "إذا كان بوتين يحب دونالد ترامب فإن ذلك جيد" لأن هذا سيساعد البلدين على التعاون في عدة مجالات بينها مكافحة الإرهاب.

وأضاف الرئيس المنتخب أن روسيا ستحترم الولايات المتحدة بشكل أكبر عندما يكون هو القائد.

وأردف قائلا "هذه الإدارة خلقت داعش لأنها غادرت (العراق) في وقت سيء، ما خلق فراغا أدى إلى ظهور التنظيم".

وتحدث ترامب أيضا عن قضية الاختراق الإلكتروني لأنظمة الحزب الديموقراطي قبل الانتخابات، وقال إنه يعتقد أن روسيا هي المسؤولة، استنادا إلى نتائج التحقيقات التي أجرتها وكالات الاستخبارات الأميركية. لكنه أردف قائلا إن الصين ربما هي المسؤولة إلى جانب دول أخرى، محملا الديموقراطيين مسؤولية عدم اعتماد برامج ضد القرصنة لحماية معلوماتهم.

وتحدث من جهة أخرى عن الاقتصاد، وقال إنه سيكون "أكبر منتج للوظائف خلقه الله"، مشيرا إلى أن العديد من شركات السيارات ستعود إلى الولايات المتحدة، وستقيم مصانع على الأراضي الأميركية فضلا عن مشاريع أخرى.

حديث (15:35 ت.غ)

يعقد الرئيس المنتخب دونالد ترامب مؤتمرا صحافيا الأربعاء يرتقب أن يواجه خلاله أسئلة كثيرة بينهما دور روسيا في اختراق حسابات تابعة لجماعات وشخصيات من الحزب الديموقراطي العام الماضي، إلى جانب خططه للفصل بين أعماله والرئاسة.

ويقف ترامب أمام وسائل الإعلام لأول مرة منذ فوزه في انتخابات الرئاسة، بعدما كان حديثه إلى الصحافيين خلال الفترة الانتقالية يقتصر على الرد على أسئلة هنا وهناك أو مجرد التحدث إلى صحافيين لدقائق معدودة في ردهة ترامب تاور، مقر إقامته في نيويورك، أو عند إلقاء التحية عليهم في مقر إقامته بفلوريدا.

لكن ترامب عزز لقاءاته القليلة مع وسائل الإعلام بنشاطه على موقع تويتر، حيث جعل حسابه أداته المفضلة لإعلان مواقفه وخططه، فضلا عن مهاجمة منتقديه أو معارضيه.

وقبل تسعة أيام من تسلمه السلطة رسميا، سيواجه ترامب أسئلة كثيرة تتعلق بوعوده الانتخابية، بما فيها إقامة جدار على الحدود مع المكسيك ودفع الأخيرة تكاليف البناء، وإلغاء قانون النظام الصحي المعروف بـ"أوباما كير" واستبداله بخطة "أفضل".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG