Accessibility links

logo-print

مناظرة كلينتون وترامب.. تصعيد طغت عليه الاتهامات


دونالد ترامب وهيلاري كلينتون في المناظرة الثانية الأحد

دونالد ترامب وهيلاري كلينتون في المناظرة الثانية الأحد

تبادل المرشحان لانتخابات الرئاسة الأميركية الجمهوري دونالد ترامب والديموقراطية هيلاري كلينتون الاتهامات في المناظرة الانتخابية الثانية التي جمعتهما في جامعة واشنطن بمدينة سانت لويس في ولاية ميزوري مساء الأحد.​

ولاحق الفيديو الذي نشرته صحيفة واشنطن بوست السبت والذي تضمن "إهانة" للنساء ترامب الذي هاجم بدوره زوج منافسته الرئيس الأسبق بيل كلينتون متهما إياه بـ"اغتصاب النساء".

ويرى المحلل السياسي الديموقراطي ديفيد ميرسر أن ترامب "فشل في أن يُنسي المتابعين قضية الفيديو المسيء الذي نشرته صحيفة واشنطن بوست"، مشيرا إلى أن المرشح الجمهوري "لم يعالج الأمر".

اقرأ أيضا.. استطلاع سي أن أن: هيلاري كلينتون فازت في المناظرة الثانية

وقال ميرسير في حديث لموقع الحرة: "أعتقد أن الناس سيستمرون في الحديث عن الموضوع في الأيام المقبلة".

وقلل ترامب خلال المناظرة من أهمية تصريحاته المسيئة للنساء معتبرا أنه حديث "غرفة ملابس"، وشن هجوما على الرئيس الأسبق بيل كلينتون معتبرا أنه "اعتدى على نساء".

وأعلن عضو الكونغرس الجمهوري عن ولاية بنسلفانيا لويس بارليتا في بيان رسمي أصدره عقب انتهاء المناظرة أن ترامب هو من فاز بالمناظرة.

وأكد بارليتا أن رسالة ترامب لاقت صدى واسعا في الولاية " التي سئم مواطنوها من الطريقة التي تدار بها البلاد".

وأضاف بارليتا أن كلينتون ما زالت تمثل "الطريقة الفاشلة التي تدار بها البلاد على مدار السنوات الثماني الماضية".

لكن ميرسر دافع عن طريقة إدارة الديموقراطيين للبلاد قائلا " لقد ذهبنا إلى العراق تحت إدارة الرئيس السابق جورج بوش، ولكن إدارة الرئيس أوباما هي من قضت على بن لادن، وهذا هو الفرق بين الحديث والأفعال الحقيقية".

ولا يمكن مقارنة خبرة ترامب الذي قضى الثلاثين عاما الأخيرة "في خدمة مصالحه فقط" بخبرة ومعرفة الرئيس أوباما أو كلينتون، وفقا لما يعتقد ميرسر.


المصدر: موقع الحرة

XS
SM
MD
LG