Accessibility links

logo-print

تأجيل محاكمة ناشطين سياسيين في مصر تحدوا قانون حق التظاهر


الناشط السياسي المصري أحمد دومة (يمين) وأحمد ماهر خلال محاكمتهما في اتهامات بالاعتداء على قوات الأمن

الناشط السياسي المصري أحمد دومة (يمين) وأحمد ماهر خلال محاكمتهما في اتهامات بالاعتداء على قوات الأمن

أرجأت محكمة مصرية الأحد محاكمة ناشطين سياسيين إلى 22 من الشهر الجاري، مع استمرار حبسهم في قضية اتهامهم بالاعتداء علي قوات الأمن في 30 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ويتهم في هذه القضية الناشط أحمد دومة وأحمد ماهر مؤسس حركة 6 أبريل ومحمد عادل الناشط بالحركة.


وفي لقاء مع "راديو سوا"، قال محامي المتهمين ومسئول اللجنة القانونية في 6 أبريل محمد جاهين إن ممثل النيابة طالب بعقوبات "قاسية"، مشيرا إلى أن هذه المحاكمة في أساسها تحمل "شبه سياسية":


وقال جاهين إن هيئة الدفاع دفعت بعدم دستورية قانون أصدره الرئيس المؤقت لتنظيم حق التظاهر.

كانت النيابة قد وجهت الي المتهمين تهم التعدي بالضرب على جنود في قوات الأمن المركزي ما أدى إلى إصابة ستة منهم، وتنظيم تظاهرة دون ترخيص.

من ناحية أخرى، تزايدت حدة الاشتباكات الأحد بين قوات الأمن وطلاب بجامعة الأزهر يحتجون على استمرار اعتقال زملاء لهم وينددون "بالانقلاب العسكري".

وقالت مصادر أمنية إن الطلاب اعتلوا المباني ورشقوا الشرطة بالحجارة. وأجبرت قوات الأمن المتظاهرين على الانسحاب إلى داخل المدينة الجامعية.

ورد الطلاب برشق القوات بالحجارة، وأطلقت الشرطة قنابل الغاز، الأمر الذى أدى إلى سقوط مصابين في صفوف الطلاب.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، قال الأستاذ بجامعة الأزهر عبد الله النجار إن من يقف وراء هذه المظاهرات "مأجورون":


كما أصيب ستة من طلاب جامعة المنصورة شمال القاهرة باختناقات بعد إطلاق الشرطة القنابل المسيلة للدموع لتفريق مظاهرات طلابية عند المدخل الرئيسي للجامعة.

وقالت مصادر أمنية إن اشتباكات وقعت بين طلاب من الجامعة وأجهزة الأمن بالمنطقة المحيطة بالمدخل الرئيسي بعد محاولتهم الخروج من الجامعة وهم يرددون هتافات مؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي ومناهضة للجيش والشرطة.

تغريدات:


XS
SM
MD
LG