Accessibility links

logo-print

(حصري) شجرة قطعها 'داعش' في أطمة مزار مقدس للأيزيديين


مقاتلو داعش يقطعون شجرة بلوط مقدسة لدى الأيزيديين

مقاتلو داعش يقطعون شجرة بلوط مقدسة لدى الأيزيديين

جيان اليعقوبي

أعرب الإعلامي الأيزيدي العراقي خضر دوملي، عن "حزنه" لإقدام تنظيم "دولة العراق والشام الإسلامية- داعش" على اقتلاع شجرة بلوط عمرها 160 عاما في قرية قريبة من بلدة أطمة شمال سورية.

وقال دوملي، وهو ناشط في منطقة شيخان في محافظة نينوى العراقية، "إن الشجرة مزار أيزيدي، ضمن سلسلة مزارات تشمل مزاري الشيخ منت والشيخ بكر في منطقة أطمة".

وأضاف دوملي، في لقاء مع "راديو سوا"، أنه من المحزن أن "يقوم الإرهابيون بقطع هذه الشجرة ومحو الآثار التي تشير إلى أن هناك بقايا رموز أيزيدية في المنطقة ليمحى تاليا وجودهم".

وحسب دوملي، فإن أطمة هي واحدة من المناطق التي يعيش فيها الأيزيديون في سورية، وأن شجرة البلوط هي واحدة من الرموز الدينية لأتباع الديانة الأيزيدية، ويطلقون عليها اسم "نيشان".

وأوضح أن الأيزيديون لا يعتقدون بضرورة أن يكون هناك مزار أو قبة ليمارسوا العبادة.

وأكد دوملي أن الأيزيديين كانت لهم في السابق مزارات وقباب دمرت وبقيت هذه الشجرة فقط، التي أصبحت رمزا للأيزيديين يتجهون إليها للعبادة، قبل تدميرها.

استمع لتصريحات الناشط الأيزيدي العراقي خضر دوملي:


وكان مصدر مقرب من جهاديين سوريين أعلن على حسابه في تويتر يوم الجمعة اقتلاع ما أطلق عليها اسم "شجرة الكراسي".


ويظهر في الصور المنشورة على تويتر علم أسود يذكر بأعلام تنظيم القاعدة.

وأكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، من جهته، الجمعة أن الشجرة قد قطعت موضحا أنها قرب قبر. وأضاف أنه عندما استولى المسلحون على القبر ومنعوا الناس من زيارته بدأ الناس يصلون قرب الشجرة.

وقد وصل هذا الخبر بعد ساعات من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام على أطمة بعد طرده مقاتلين تابعين للمعارضة السورية من المنطقة.
XS
SM
MD
LG