Accessibility links

logo-print

استقالة توني بلير من اللجنة الرباعية تلقى ترحيبا فلسطينيا


توني بلير

توني بلير

لاقت استقالة مبعوث اللجنة الرباعية إلى الشرق الأوسط توني بلير من منصبه الأربعاء، ترحيبا في الأوساط الرسمية الفلسطينية.

فقد اعتبرت جهات فلسطينية أن استقالة بلير، تعكس فشله في تحقيق تقدم في العملية السلمية بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وقال نائب مفوض العلاقات الدولية في حركة فتح حسام زملط، إن المسؤول الدولي السابق أخفق في تطبيق الشرعية الدولية.

وأبدى زملط في حوار مع "راديو سوا"، أمله أن يكون خليفة بلير أكثر تمثيلا وتطبيقا للقرارات الدولية المرتبطة بعملية السلام.

واعتبر المحلل السياسي محمد دراغمة، أن مهمة بلير وصلت إلى طريق مسدود، ولم يعد أمام رئيس الوزراء البريطاني الأسبق أي شيء آخر للقيام به في إطار مهمته، مشيرا إلى أن الفلسطينيين فقدوا ثقتهم ببلير.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من رام الله نبهان خريشة:

استقالة بلير (16:56 بتوقيت غرينيتش)

استقال توني بلير من منصبه كمبعوث خاص للجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط الأربعاء، في قرار سيصبح نافذا اعتبارا من حزيران/يونيو المقبل.

وصرحت متحدثة باسم رئيس الوزراء البريطاني الأسبق لوكالة الصحافة الفرنسية بأن بلير بعث رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أبلغه فيها رسميا بأنه سيغادر منصبه كمبعوث للجنة الرباعية الشهر المقبل.

وعين بلير في المنصب في حزيران/يونيو 2007 وأوكلت إليه مهمة تنظيم المساعدة الدولية للفلسطينيين والإشراف على المبادرات الرامية إلى دعم الاقتصاد والمؤسسات الفلسطينية تمهيدا لقيام الدولة الفلسطينية.

لكن عمله تعرض بانتظام للانتقاد بسبب غياب أي تقدم في عملية السلام، حتى ولو لم يضطلع بأي دور رسمي في المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.

تجدر الإشارة إلى أن اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط، التي تضم كلا من الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، التي يعود تاريخ تأسيسها إلى عام 2002، تتولى دور الوسيط في عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG