Accessibility links

logo-print

تيم كوك ينتقد إقرار 'قوانين تمييزية' ضد المثليين في أميركا


مدير مجموعة آبل تيم كوك

مدير مجموعة آبل تيم كوك

انتقد رئيس مجموعة آبل تيم كوك ما وصفه بالقوانين "الخطيرة" في بعض الولايات الأميركية، لأنها تشجع ما وصفه بـ "التمييز وتنسف مبدأ المساواة".

وذكر كوك في مقال نشرته صحيفة "واشنطن بوست" أن ما تقوم به بعض الولايات يتناقض مع المبادئ التي تأسست عليها الولايات المتحدة، خاصة قوانين الحرية الدينية.

ويعتبر تيم كوك من أهم رؤساء الشركات الذين يجاهرون بميولهم الجنسية المثلية.

وأكد في المقال أن "ثمة أمر خطير جدا يحدث في ولايات على امتداد البلاد (...) هذه القوانين تبرر الظلم عبر ادعاء الدفاع عن أمر عزيز على قلوب الكثيرين منا. إنها تناقض القواعد الأساسية التي قامت عليها أمتنا".

ويأتي موقف كوك بعد إقرار قانون مثير للجدل في ولاية إنديانا الأميركية الأسبوع الماضي، من شأنه، بحسب منتقديه، السماح لأصحاب الشركات برفض تقديم الخدمات للمثليين جنسيا لاعتبارات دينية.

وهذا القانون الذي يدخل حيز التنفيذ في الأول من تموز/ يوليو المقبل لا يأتي على ذكر المثليين أو المثليات. إلا أن ناشطين يؤكدون أنه يجيز لأصحاب الشركات أو المصالح التجارية الذين يرفضون المثلية الجنسية لاعتبارات دينية رفض التعامل مع زبائن مثليين أو ثنائيين او متحولين جنسيا.

وأقرت 18 ولاية أخرى قوانين مشابهة بما فيها كنتاكي وتينيسي وتكساس وهي ولايات تمنع زواج المثليين. واعتبر رئيس مجموعة آبل أن مثل هذه القوانين تمثل ضربا للحقوق الأساسية ولا تعني شيئا بالنسبة لأصحاب المصالح التجارية.

المصدر: واشنطن بوست

XS
SM
MD
LG