Accessibility links

logo-print

#داعش يفجر مقبرة للصحابة في تكريت.. مزار الأربعين يسوى بالأرض


عناصر محلية لمواجهة داعش

عناصر محلية لمواجهة داعش

فجر تنظيم الدولة الإسلامية داعش مزار الأربعين صحابي وسط مدينة تكريت التي تخضع لسيطرة التنظيم المتشدد منذ حزيران/يونيو الماضي، ووضع قنابل وعبوات ناسفة في كنيسة أثرية بنية تفجيرها.

وأكد الشيخ يحيى البطاوي، وهو إمام مسجد تكريت، تفجير المزار الأربعاء بعد يوم من زرع عناصر داعش متفجرات فيه.

ويضم المزار قبر 40 صحابيا قتلوا خلال الفتوحات الإسلامية في تكريت التي جرت في السنة الحادية عشرة للهجرة في زمن خلافة عمر بن الخطاب.

وأقيمت فوق قبورهم آنذاك مدرسة دينية ومسجد وعدد من القباب. ومن أبرز المدفونين في المقبرة الصحابي عبد الله أبن المعتم.

وسميت المقبرة الرئيسية في مدينة تكريت نسبة إلى هؤلاء الصحابة الـ40، كذلك، يسمى أكبر شوارع المدينة بشارع الـ40 نسبة إليهم.

وأظهرت صورة نشرت على موقع انستغرام المزار قبل وبعد تفجيره:​

تلغيم كنيسة الخضراء

وأفاد شهود عيان بأن التنظيم أقدم على وضع متفجرات في الكنيسة الخضراء، وهي إحدى أقدم الكنائس في التاريخ حيث يعود تاريخ بنائها إلى سنة 100 بعد ميلاد المسيح.

وزرع المسلحون متفجرات في جدران الكنيسة الأثرية، كما فعلوا عندما لغموا جميع المواقع العامة والمؤسسات والقصور الرئاسية في المدينة.

وحسب الشهود، فإن عناصر التنظيم، زرعوا قنابل في جميع المناطق التي يتوقع دخول الجيش العراقي إليها، من أجل تفجيرها في حال انسحابهم من المدينة.

وسبق أن نفذ التنظيم سلسلة من عمليات التفجير للأضرحة والمساجد والحسينيات في المناطق التي سيطر عليها خلال هجومه الواسع ابتداء من حزيران/يونيو، خصوصا في مدينة الموصل التي فجر فيها قبور الأنبياء بينهم النبي يونس والنبي شيت.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG