Accessibility links

logo-print

إطلاق نار في نورث كارولينا يخلف ثلاثة قتلى من عائلة واحدة


ضياء شادي بركات (23 عاما) وزوجته يٌسر محمد (21 عاما)

ضياء شادي بركات (23 عاما) وزوجته يٌسر محمد (21 عاما)

وجهت السلطات القضائية في تشابل هيل بولاية نورث كارولينا (جنوب شرق) الأربعاء اتهامات بالقتل مع سبق الإصرار والترصد بحق متهم بقتل ثلاثة طلبة جامعيين في مجمع سكني.

وكان كريغ ستفن هيكس قد سلم نفسه للسلطات بعد أن أطلق النار مساء الثلاثاء وقتل ضياء شادي بركات (23 عاما) ويُسر محمد (21 عاما) من تشابل هيل، ورزان محمد أبوصالحة (19 عاما) من رالي (عاصمة ولاية نورث كارولينا).

وقالت السلطات إن الثلاثة قتلوا بإطلاق نار في الرأس.

وقالت الشرطة في بيان الأربعاء إن خلافا نشب بين بركات وهيكس حول موقف للسيارات قد يكون سبب الجريمة.

وقال المتحدث باسم الشرطة جوش ميسيمور لموقع نيوز أوبزرفر المحلي إن التحقيقات الأولية "تشير إلى أن الجريمة كانت بدافع نزاع بين هيكس وضياء حول مرآب للسيارات". وأضاف أن "هيكس يتعاون مع المحققين".

ويقطن المتهم والضحايا الثلاث في مجمع سكني مشترك.

والضحايا الثلاث مسلمون وهو ما دفع الآلاف على مواقع التواصل الاجتماعي لطرح التساؤلات حول ما إذا كان الانتماء الديني للضحايا السبب وراء استهدافهم. وهنا بعض ردود الفعل على تويتر:

هذا المغرد يلوم وسائل الإعلام على عدم اهتمامها بمقتل الضحايا الثلاث، متسائلا: ثلاثة مسلمين قتلهم مسلح هنا وليس هناك أي خبر عاجل؟

هذا المغرد أيضا يستهجن ما وقع، قائلا: "هكذا يبدو ضحايا الإرهاب".

هذه المغردة بدورها تقول: "ثلاثة طلاب مسلمين قتلوا بدماء باردة. لا اهتمام إعلامي ولا غضب" لما وقع.

وقال مدير مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (كير) نهاد عوض في بيان صحافي "بناء على الطبيعة البشعة لهذه الجريمة والتصريحات المسبقة للمعتدي، وكون الضحايا مسلمين في ظل تصاعد الخطاب المعادي للإسلام في المجتمع الأميركي، فإننا نطالب جهات إنفاذ القانون على المستويين المحلي والفيدرالي بالتصرف بسرعة وكشف إذا كان الانحياز الديني دافعا في هذه الحالة".

وتحتجز الشرطة هيكس (مطلق النار) في سجن محلي. وهنا فيديو للحظة اعتقاله:

وضياء شادي بركات طالب طب أسنان في جامعة نورث كارولينا في تشابل هيل تزوج من الضحية الثانية يُسر محمد أواخر كانون الأول/ ديسمبر.

وكان بركات أحد المنظمين في حملة لجمع التبرعات وتقديم الرعاية الطبية المجانية للتلاميذ في مدرسة للاجئين السوريين في تركيا.

وكان يتوقع أن يسافر إلى تركيا في صيف 2015 ليعالج هؤلاء الأطفال.

وهنا فيديو يدعو فيه ضياء للتبرع لعلاج أطفال سورية:

ويُسر محمد طالبة أيضا في جامعة ولاية نورث كارولينا حسب صفحتها على موقع فيسبوك. وقال إداريون في الجامعة إنه كان من المتوقع أن تبدأ دراسة طب الأسنان الخريف المقبل.

أما أبوصالحة وهي أخت صغرى ليُسر فهي طالبة أيضا في جامعة محلية.

وهنا فيديو للحظة وصول الشرطة والإسعافات لمكان الحادث:

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG