Accessibility links

نيويورك تايمز: داعش فقد زخمه لكنه ما زال يجذب المقاتلين الأجانب


الشرطة الإسبانية تعتقل رجلا يشتبه في انتمائه إلى خلية تجند مقاتلين لداعش- أرشيف

الشرطة الإسبانية تعتقل رجلا يشتبه في انتمائه إلى خلية تجند مقاتلين لداعش- أرشيف

قال مسؤولون في أجهزة الاستخبارات الأميركية إن حوالي 30 ألف مقاتل أجنبي توجهوا إلى سورية والعراق منذ عام 2011 بما يعادل ضعف التقديرات قبل عام.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين في الاستخبارات الأميركية فضلوا عدم الكشف عن هويتهم، أن بين المقاتلين الأجانب عدد كبير من الغربيين بينهم 250 أميركيا، في حين أن عددهم قبل عام لم يتجاوز 100 تقريبا.

وانضم معظم المقاتلين الأجانب الذين قدموا من 100 دولة إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية داعش الذي يسيطر منذ أكثر من عام على مساحات كبيرة في سورية والعراق.

وكان المسؤولون الذين تحدثوا إلى الصحيفة قد قدروا قبل عام عدد من سافروا إلى العراق وسورية بهدف الانضمام إلى المقاتلين بـ15 ألف أجنبي يتحدرون من 80 دولة.

وعلى الرغم من أن تقارير وزارة الدفاع الأميركية تشير إلى أن التحالف الدولي ضد داعش قتل حوالى 10 آلاف من المقاتلين، إلا أن التنظيم لا يزال يستقطب حوالى 1000 متطوع في الشهر. ويقول المسؤولون الأميركيون إن الأرقام التي يكشفون عنها تقديرية وليست دقيقة وإنها مبنية على معلومات استخباراتية من الدول الحليفة للولايات المتحدة.

على الرغم من هذه التقديرات، أشار هؤلاء المسؤولون إلى ما وصفوها بتطورات أكثر إيجابية في الحرب على داعش. وقالوا إن سبعة آلاف غارة شنها التحالف حتى الآن حاصرت داعش ومنعته من التمدد. وأضافوا إن الجهود المبذولة لضبط الحدود والتعاون الاستخباري حدت من قدرة داعش على تجنيد المقاتلين وأفقدت التنظيم الزخم الذي شهده صيف 2014.

وقالت نيويورك تايمز إن مؤشرات أخرى تدلل على تباطؤ في حملات التجنيد التي يقوم بها داعش.

ونسبت إلى بيتر نومان، مدير مركز دراسات الأمن في كينغز كوليدج، قوله إن داعش "لم يعد يمثل اليوتوبيا الجهادية دائمة التمدد" وإن التنظيم فقد زخمه حتى في المناطق التي يسيطر عليها في سورية والعراق.

المصدر: نيويورك تايمز

XS
SM
MD
LG