Accessibility links

logo-print

نزوح الآلاف من كوباني خوفا من هجوم وشيك لداعش


القوات التركية تلقي الغاز المسيل للدموع على نازحين من كوباني

القوات التركية تلقي الغاز المسيل للدموع على نازحين من كوباني

خلت مدينة كوباني التي تسكنها أغلبية كردية قرب الحدود مع تركيا من سكانها مع وصول عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش إلى مشارف المدينة السورية.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن الخميس، إن "80 إلى 90 في المئة من سكان كوباني والقرى المجاورة نزحوا خوفا" من هجوم وشيك على المدينة التي يشهد محيطها منذ عدة أسابيع معارك عنيفة بين وحدات حماية الشعب الكردي (ميليشيا كردية محلية) وتنظيم داعش.

وأفاد عبد الرحمن بأن الاشتباكات باتت على بعد مئات الأمتار من أطراف كوباني. وتدور أيضا اشتباكات على بعد نحو كيلومترين أو ثلاثة في الجهة الغربية من المدينة.

وتحدث المرصد عن "مخاوف جدية من اقتحام المدينة في أي لحظة".

ويأتي هذا التقدم للتنظيم المتشدد على الرغم من الغارات الجوية، التي ينفذها التحالف الدولي ضد مواقع التنظيم في المنطقة لوقف الهجوم على كوباني. وقال المرصد إن "معارك الساعات الـ24 الماضية هي الأعنف" منذ بدء هجوم داعش في 16 أيلول/ سبتمبر.

وأشار إلى "صعوبة لدى المقاتلين الأكراد في الصمود في مواجهة الدبابات والأسلحة الثقيلة التي يمتلكها التنظيم".

وأقرّ رئيس الهيئة التنفيذية لمقاطعة كوباني أنور مسلم بأن توازن القوى هو لصالح داعش الذي يملك كمية كبيرة من الأسلحة النوعية.

وانتقد الناشط الكردي المحلي مصطفى عبدي عدم فاعلية الضربات التي ينفذها التحالف، معتبرا أن طلعات طائرات الولايات المتحدة والدول العربية في سماء كوباني "استعراضية".

وفي حال تمكن مقاتلو داعش من دخول كوباني، سيصبح شريط طويل وواسع حدودي مع تركيا في شمال سورية تحت سيطرتهم.

وتسبب الهجوم على كوباني بنزوح كثيف للسكان بلغ حوالي 300 ألف شخص من كوباني والمناطق المحيطة. وعبر حوالي 160 ألف شخص الحدود في اتجاه تركيا.

مقاتلات النظام تقصف ريف درعا

في غضون ذلك، ذكرت لجان التنسيق السورية المعارضة أن مقاتلات النظام ألقت الخميس براميل متفجرة على مناطق آنخل، وعقربا، والحراك في ريف درعا.

وأشارت اللجان إلى سماع أصوات انفجارات وإطلاق نار من قبل الجيش النظامي على مناطق في ريف دمشق وحمص وحماة وريف اللاذقية.

وكانت اللجان قد أكدت مقتل 60 شخصاً الأربعاء بنيران وقذائف القوات النظامية بينهم 20 طفلاً وسيدتان.

المصدر: قناة الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG