Accessibility links

logo-print

من أكثر سياسيي الشرق الأوسط تأثيرا في 2014؟ شارك برأيك


سعود الفيصل (يمين) وحيدر العبادي (يسار)

سعود الفيصل (يمين) وحيدر العبادي (يسار)

شهد العالم العربي في 2014 أحداثا سياسية متقلبة، قادها وأدارها زعماء بارزون. هذه قائمة بعشرة سياسيين من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا برزوا خلال 2014، تم اختيارهم بناء على الأثر الذي تركته قراراتهم وأفعالهم في دولهم وفي المنطقة.

هذه القائمة ليست تقييما لأفعال أي زعيم بالسلب أو الإيجاب، بل هي مؤشر على التأثير. اقرأ الأسباب وراء اختيار كل واحد منهم أدناه، ولا تنس أن تصوت للزعيم الأبرز والأكثر تأثيرا في وجهة نظرك.

يستمر التصويت حتى انتصاف ليلة 31 كانون الأول/ ديسمبر 2014. ونعلن النتائج النهائية مطلع عام 2015:

1- سعود الفيصل

سعود الفيصل

سعود الفيصل

الأمير سعود الفيصل هو وزير الخارجية الأطول خدمة في العالم. ظل منذ 1975 على رأس الدبلوماسية السعودية. ومنذ انطلاق "الربيع العربي" نشطت الدبلوماسية السعودية بشكل غير معتاد في أكثر من ملف. وفي 2014 ألقت الرياض بثقلها الدبلوماسي في البحرين والصراع السوري والبرنامج النووي الإيراني، بالإضافة إلى دورها مؤخرا في دعم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

2- رجب طيب أردوغان

رجب طيب أردوغان

رجب طيب أردوغان

قبل أن ينتقل إلى منصبه الجديد رئيسا لتركيا خلفا لعبد الله غول، أثار أردوغان الكثير من الجدل في 2014. فقد قرب تركيا أكثر من أي وقت مضى من ملفات الشرق الأوسط الساخنة. وأثار جدلا دوليا بعدما قام بإلغاء خدمة تويتر في تركيا مؤقتا. ورغم اتهامات لمقربين منه بالفساد، إلا أن شعبيته لا تزال مرتفعة وسط الأتراك، ما حمله إلى رئاسة الجمهورية بعد أن قضى ولايتين رئيسا للوزراء.

3- عبد الفتاح السيسي

عبد الفتاح السيسي

عبد الفتاح السيسي

سطع نجمه عندما كان قائدا للتحرك الذي أطاح في الثالث من تموز/يوليو 2013 بالرئيس الإسلامي محمد مرسي، لكنه في 2014 تخلى عن وعد كان قد قطعه على نفسه بألا يترشح للرئاسة. فقد قدم الفريق عبد الفتاح السيسي استقالته كوزير للدفاع وترشح في الانتخابات الرئاسية التي جرت في مايو/ أيار الماضي وفاز بنحو 97 في المئة من أصوات الناخبين متفوقا على حمدين صباحي منافسه الوحيد، ليكون بذلك الرئيس السادس لمصر.

4- خالد العطية

خالد العطية

خالد العطية

عينه أمير قطر وزيرا للشؤون الخارجية في يونيو/ حزيران 2013، لقيادة الدبلوماسية القطرية في مرحلة ما سمي بـ"خريف الثورات"، إذ سقط حلفاء قطر في مصر وتونس وليبيا وتعثرت انتفاضات أخرى دعمتها الدوحة، خاصة في سورية واليمن.

وكنتيجة للسياسات القطرية التي طالما اعتبرتها دول عربية عدة سياسات داعمة للإخوان المسلمين، فقد توترت علاقات قطر بنظرائها في مجلس التعاون الخليجي، ما أدى إلى سحب سفراء السعودية والإمارات والبحرين من الدوحة. وقد رضخت الدوحة لبعض الضغوط الخليجية، لكن دور الدبلوماسية القطرية في 2014 حافظ على فاعليته في المنطقة.

5- حيدر العبادي

حيدر العبادي

حيدر العبادي

جاء إلى السلطة بعد أزمة سياسية خانقة واجتياح تنظيم داعش لشمال العراق. وأدت الاختلافات الطائفية بين التكتلات السياسية وفراغ كرسي رئاسة الوزراء (وسط رفض لنوري المالكي) بتعيين العبادي كشخصية تتمتع بشبه إجماع وسط العراقيين.

وقد شكل العبادي، الذي حظي بترحيب دولي، حكومة جديدة، داعيا إلى نبذ الحرب الاقتتال الطائفي، لأن التحدي الأكبر برأيه هو استعادة الاستقرار الأمني وإخراج تنظيم داعش من خمس محافظات يسيطر على أجزاء منها.

6- خليفة حفتر

خليفة حفتر

خليفة حفتر

اللواء المنشق عن الجيش الليبي خليفة حفتر (71 عاما) جعل مهمته تأسيس كتيبة مقاتلة لاستعادة ليبيا من الإسلاميين المتشددين على حد قوله. يرى خصومه أن نجاح تدخل الجيش في المشهد السياسي المصري ألهم اللواء حفتر وأعطاه مبررا لفرض نفسه على الساحة الليبية. لكن المؤيدين يقولون إن فشل المؤتمر الوطني، الذي يهيمن عليه الإسلاميون، في القيام بخطوات تقود البلاد إلى الأمام تبرر ضرورة وجود شخص مثل حفتر ليخلص ليبيا من موجات العنف التي لم تتوقف منذ سقوط نظام القذافي.

7- نمر النمر

نمر النمر

نمر النمر

عالم دين شيعي سعودي. أثارت خطاباته جدلا واسعا بعيد "الربيع العربي"، خصوصا خلال هجومه على الأسرة الحاكمة في السعودية وتهديده لهم بالمطالبة بالانفصال.

اعتقل عدة مرات وآخرها كان في الثامن من تموز/ يوليو 2013، في 15 تشرين الأول/ أكتوبر 2014 حكمت عليه المحكمة الجزائية في السعودية بالإعدام تعزيرا.

وقد خلف الحكم احتجاجات حاشدة في منطقة القطيف، شرق السعودية، بينما صدرت ردود أفعال من المسؤولين الإيرانيين، الذين نددوا بالحكم ومن بينهم نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان الذي حذر من "خطر تأجيج التوتر في العالم الإسلامي".

8- مسلم البراك

مسلم البراك

مسلم البراك

قيادي معارض وعضو سابق في مجلس الأمة الكويتي وشخصية مثيرة للجدل. في 2013 حكمت عليه محكمة كويتية بالسجن خمس سنوات مع الشغل والنفاذ بتهمة الإساءة لأمير الدولة، وفي 2014 قررت النيابة العامة حجزه مرة أخرى بتهمة التطاول على القضاء.

وكان البراك قد اتهم مسؤولين كبارا وأعضاء في الأسرة الحاكمة باختلاس عشرات مليارات الدولارات من الأموال العامة وبالضلوع في عمليات غسل أموال.

والبراك الذي وجه اتهامات للقضاء أيضا، قال إن الأموال وضعت في حسابات مصرفية في دول غربية وفي إسرائيل.

9- الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان

الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان

الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان

هو وزير الخارجية في دولة الإمارات العربية المتحدة. كان رأس الدبلوماسية الإماراتية التي لعبت أدوارا مهمة في ملفات إقليمية، خاصة الملف السوري والبرنامج النووي الإيراني.

وتقول تقارير إخبارية إن الإمارات أرسلت مقاتلات لقصف المتشددين الإسلاميين في ليبيا، وتدعم السلطة الجديدة في مصر ضد جماعة الإخوان المسلمين. ويعزز هذا وضع الإمارات للجماعة على لائحة المنظمات الإرهابية، والضغط على قطر لطرد قادة الإخوان من الدوحة.

10- يوسف بن علوي

يوسف بن علوي

يوسف بن علوي

وزير الخارجية العماني، استطاع أن يخرج الدبلوماسية المحافظة لسلطنة عمان لتلعب أدوارا إقليمية ودولية. وفي 2014 استضافت مسقط مباحثات بين الولايات المتحدة وإيران مهدت لمفاوضات شاقة بين العواصم الكبرى وطهران حول برنامجها النووي المثير للجدل.

XS
SM
MD
LG