Accessibility links

logo-print

لهذا خفض داعش رواتب مسلحيه إلى النصف


مقاتلات تابعة للتحالف الدولي ضد داعش

مقاتلات تابعة للتحالف الدولي ضد داعش

كشفت وثيقة، مسربة من داخل تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، أنه قرر تخفيض رواتب مقاتليه بمقدار النصف.

وذكرت CNN أن الوثيقة شددت على أنه "لا يجوز استثناء أحد من هذا القرار، مهما كان منصبه".

وقال داعش في بيان عممه "بيت مال المسلمين" إنه "بسبب الظروف الاستثنائية التي تمر منها الدولة الإسلامية، تم إقرار تخفيض المبالغ التي تدفع للمجاهدين كافة إلى النصف".

وتمثل هذه المرة الأولى التي يقر فيها داعش بالصعوبات التي تواجهه.

ظروف "استثنائية"

وأوضح التنظيم، في المقابل، أنه "سيستمر العمل بتوزيع مواد غذائية، مرتين كل شهر، بشكلها المعتاد".

وحمل التعميم توقيع أبي محمد المهاجر، وهو اسم غير معروف جدا في داعش، على عكس أبي حمزة المهاجر الذي كان نائبا لأبو بكر البغدادي وقتل سنة 2010.

وحمل التعميم تاريخ شهر صفر 1437هـ (تشرين الثاني / نوفمبر أو كانون الأول/ديسمبر 2015) دون تحديد اليوم.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض إن نشطاءه في الرقة تمكنوا من الحصول على الوثيقة التي "تم توزيعها على عناصر التنظيم وأجهزته العسكرية والأمنية والشرعية".

واستند داعش في تبرير قرار خفض رواتب مقاتليه إلى أن "الجهاد بالمال تقدم على الجهاد بالنفس في القرآن الكريم في تسعة مواضع، فيما تقدم جهاد النفس على جهاد المال في موضع واحد".

وأضاف المرصد أن نشطاءه في المدينة رصدوا "استياء يسود أوساط العناصر السوريين في التنظيم، بعد أن خفض داعش رواتبهم، حيث يخشى المقاتلون من الجنسية السورية، أن يكون التخفيض أتى بناء على رغبة من قيادة التنظيم، برفع أجور المقاتلين العرب والأجانب، على حساب المقاتلين المحليين".

لكن، يبدو أن التخفيض شمل كل المقاتلين في داعش، السوريين والأجانب، حسب نص القرار الذي رفض استثناء أحد "مهما كان منصبه".

وبرر داعش قراره بظروف استثنائية تمر منها "الدولة الإسلامية"، دون أن يقدم أي تفاصيل.

رواتب بين 400 إلى 1200 دولار

وخسر التنظيم مدينة الرمادي العراقية قبل ثلاثة أسابيع، لكن يبدو أن قرار التخفيض سبق هذه الخسارة.

وقالت شبكة CNN "قد يظهر داعش كمجموعة من الإرهابيين القادمين من شتى أصقاع الأرض، لكنه، في واقع الأمر، يعمل كحكومة في الأجزاء التي يسيطر عليها من العراق وسورية".

ويمنح التنظيم رواتب منتظمة لـ"جيشه الجهادي"، إذ يتقاضى جنوده ما بين 400 و1200 دولار شهريا، بالإضافة إلى 50 دولارا معاشا لزوجاتهم و 25 دولارا لكل طفل، وفقا لمركز خدمة بحوث الكونغرس.

لكن إدارة دولة، في حالة حرب، مكلف للغاية، وفق "سي ان ان"، والانتصارات الأخيرة لقوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش تعني أن الدولة الإسلامية لم تعد تستطيع دفع رواتب جنودها كما كان عليه الحال سابقا.

وقالت الشبكة إن الوثيقة التي اعتمدتها نشرت ضمن وثائق حصل عليها ونشرها الباحث في شؤون تنظيم داعش والزميل لدى منتدى الشرق الأوسط، أيمن جواد التميمي.

وينشر التميمي بانتظام عشرات الوثائق الخاصة بتنظيم داعش، بنسخها الأصلية، ويقوم بترجمتها إلى الإنكليزية. ونشر منذ بداية كانون الثاني/يناير الحالي أكثر من 300 وثيقة.

وحصل الباحث بدوره، على هذه الوثيقة من مدينة الرقة السورية.

ورجحت الـCNN من جانبها أن تكون الضربات الجوية التي تواجهها طائرات التحالف الدولي هي التي دفعت داعش إلى اتخاذ إجراء تقليص الرواتب.

واستهدفت الضربات الجوية المصادر الأساسية لتمويل التنظيم المتشدد، خاصة المنشآت النفطية التي يسيطر عليها.

وكان داعش، في الأشهر الأولى من سنة 2015، يحصل على 40 مليون دولار شهريا من بيع النفط وحده، حسب وزارة الخزينة الأميركية.

لكن هذه العائدات تراجعت بقوة حاليا، ولم يعد داعش يحصل سوى على جزء يسير من هذا المبلغ.

المصدر: المرصد السوري لحقوق الإنسان / CNN (بتصرف)

XS
SM
MD
LG