Accessibility links

logo-print

تخفيض المساعدات الغذائية يحرم فقراء أميركا من الاحتفال بعيد الشكر


توزيع وجبات غذائية بمناسبة عيد الشكر

توزيع وجبات غذائية بمناسبة عيد الشكر

حرمت أسر أميركية كثيرة تعيش على المساعدات الغذائية الحكومية من فرحة الاحتفال بعيد الشكر الذي تحتفي به الولايات المتحدة الخميس، وذلك نتيجة تخفيض المساعدات الغذائية التي تمنحها الحكومة.
وفي الوقت الذي يتوافد فيه الأميركيون لشراء الديك الرومي للعشاء التقليدي في هذا العيد
الذي يحيي ذكرى المأدبة التي حضرها المستعمرون الأوائل لشكر الأميركيين الأصليين على مساعدتهم، تواجه التعاونيات والجمعيات الغذائية ارتفاعا في الطلب على المساعدات.
وكان الكونغرس قد رفض، إثر مفاوضات شاقة، تمديد الزيادة المطلوبة في برنامج المساعدات
الغذائية المعروف ب "سناب" التي كان الهدف منها الحد من تداعيات الانكماش الذي
ضرب البلاد بين العامين 2008 و 2009.
وهكذا، ستنخفض المساعدات بالنسبة لعائلة مكونة من أربعة أفراد مثلا من 668 دولارا كحد أقصى في الشهر الواحد إلى 632 دولارا. وكانت 63 دولارا التي نقصت من المساعدة تسمح بشراء 21 وجبة غذائية، بحسب مركز البحث "سنتر أون بادجت أند بوليسي برايوريتيز".
وقد اعتمد مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الحزب الديموقراطي تخفيضا في ميزانية البرنامج بمعدل 5 مليارات دولار على 10 أعوام في حين اقترح مجلس النواب الذي يهيمن عليه الحزب الجمهوري تخفيضا بقيمة 40 مليار دولار تقريبا.
وفي ولاية واشنطن، يعاني طفل واحد من أصل ثلاثة من الجوع. وهذه أسوأ نسبة مسجلة في الولايات المتحدة بعد ولاية نيو مكسيكو علما أن المجاعة تطال طفلا واحدا من أصل خمسة على الصعيد الوطني، بحسب جمعية "فيدينغ أميركا" التي تضم 200 مؤسسة غذائية.
وبحسب تقديرات مكتب التعداد، بلغت نسبة الفقر في الولايات المتحدة 15 % في العام 2012، في حين وصلت هذه النسبة إلى 23 % في واشنطن بعد تكييفها وفق معدل غلاء المعيشة.
XS
SM
MD
LG