Accessibility links

logo-print

شكر 'ساخر' للسيدة الأولى.. والسبب: بؤس الوجبات المدرسية


زوجة الرئيس أوباما مع أطفال

زوجة الرئيس أوباما مع أطفال

أغرق طلاب المدارس الأميركية السيدة الأولى ميشيل أوباما بتغريدات على تويتر تضمنت عبارات الشكر والامتنان، لكن هذا الشكر ليس حقيقيا بل هو احتجاج صامت وسخرية من الوجبات الغذائية الصحية التي فرضت عليهم تناولها.

وغص هاشتاغ ThanksMichelleObama# بصور لوجبات مدرسية بدت من مظهرها أنها ليس مغرية بالتذوق.

والسيدة الأولى أصبحت رمزا للوجبات المدرسية الصحية لأنها دفعت في اتجاه أن تتكون هذه الوجبات من فواكه أكثر وخضروات والقمح الكامل في محاولة لمكافحة السمنة لدى الأطفال، وفرضت قيودا على وجبات تتضمن الصوديوم والسكر والدهون.

اطلع على بعض هذه التغريدات بالصور:

وغرد محتجون آخرون بصور تقارن بين الوجبات المدرسية المقدمة في أميركا مع نظيراتها في بلدان أخرى:

يذكر أن زوجة الرئيس أوباما خاضت بعزم حربها الأكبر حتى اليوم كسيدة أولى ضد نواب جمهوريين سعوا إلى التخفيف من الشروط المفروضة على مزودي المدارس بالغذاء.

وكان اتحاد الغذاء المدرسي، وهو يمثل صناع هذه الأغذية، قد تراجع عن دعمه للمعايير التي تطالب بها أوباما، وأعلن رفضه لها.

وقال الاتحاد إنه يدعم تماما دفع الأطفال لتناول غذاء صحي، لكن المشكلة هي أن التلاميذ يرفضون شراء وجبات الغداء الصحية وبعضها ينتهي في سلة القمامة مما يكبد مزودي الخدمة بخسائر مالية.

XS
SM
MD
LG