Accessibility links

متظاهرون في تايلاند يصعدون من احتجاجاتهم والحكومة تنجو من "حجب الثقة"


متظاهرون معارضون للحكومة التايلاندية

متظاهرون معارضون للحكومة التايلاندية

قطع آلاف المتظاهرين التايلانديين الذين يطالبون برحيل الحكومة الكهرباء في مقر الشرطة في وسط بانكوك رافضين أي تفاوض بعد شهر من حركتهم الاحتجاجية في الشارع.
وتجمع نحو ألف متظاهر حول مقر قيادة الشرطة ما أدى إلى قطع الطريق على أحد المحاور الرئيسية في المدينة، وقال مسؤول في الشرطة "نستخدم مولدا للكهرباء لنواصل عملينا".
جاء ذلك بينما دعت رئيسة الحكومة ينغلوك شيناواترا المتظاهرين إلى التفاوض، وقالت في خطاب بثه التلفزيون "اقترح على المتظاهرين وقف التظاهر ومغادرة المباني الرسمية"، داعية إلى "إيجاد حل" للمشكلة، لكن ناطقا باسم المتظاهرين قال "لا يمكننا أن نثق بها".
ويبدو أن المتظاهرين لا يميلون إلى إخلاء المباني التي تتركز في موقعين هما وزارة المالية ومجمع يضم وزارات عدة أخرى بينها وزارة العدل.
وكانت رئيسة الوزراء نجت اليوم من مذكرة لحجب الثقة في البرلمان، ودعت ينغلوك المتظاهرين الذين يحتلون وزارة المالية ومجمعا حكوميا في ضواحي العاصمة إلى مغادرتهما، وقالت قبيل التصويت "إنهم يريدون التظاهر حتى نهاية الشهر وأظن أنهم عبروا بما فيه الكفاية عن موقفهم السياسي".
ويثير غضب المتظاهرين مشروع قانون عفو اعتبروا أنه معد خصيصا لإتاحة عودة ثاكسين شيناوترا شقيق ينغلوك ورئيس الوزراء الذي أطاح به انقلاب في 2006 لكنه ما زال يلعب دورا حاسما على الساحة السياسية في المملكة من منفاه.
ورغم رفض مجلس الشيوخ حجب الثقة، لم يتوقف المتظاهرون والمجموعات غير المتجانسة المتجمعة للتعبير عن كراهيتها لثاكسين وطالبوا برحيل شقيقته التي يعتبرونها دمية بين يديه ووضع حد "لنظام ثاكسين" الذي يرون أنه نظام فساد، وهي اتهامات ذكرها الحزب الديموقراطي في مذكرته لحجب الثقة ضد ينغلوك.
وتعتبر هذه التظاهرات الأكبر منذ احتجاجات 2010 التي شارك فيها مئة ألف من "القمصان الحمر" الموالين لثاكسين، واحتلوا وسط بانكوك مطالبين بالإطاحة بحكومة الديموقراطيين حينها، قبل هجوم الجيش، وأسفرت الأزمة حينها عن سقوط تسعين قتيلا و1900 جريح.
وكشفت الانقسامات العميقة في المجتمع التايلاندي بين جماهير الأرياف والمدن الفقيرة من شمال وشمال شرق البلاد الملقبين باسم "الحمر" ونخب العاصمة التي تدور في فلك القصر الملكي ويرون في هؤلاء خطرا على النظام الملكي.
وتجمع الاف "القمصان الحمر" منذ الأحد في ملعب في بانكوك تضامنا مع الحكومة ويعتزمون تنظيم تظاهرة كبيرة السبت في المكان نفسه.
من جانب المعارضة، تجمع متظاهرون أيضا الاربعاء من حول مقرات 25 إدارة إقليمية وخصوصا في جنوب البلاد معقل الديموقراطيين.
XS
SM
MD
LG