Accessibility links

1 عاجل
  • وفاة رائد الفضاء الأميركي جون غلين الخميس عن عمر يناهز 95 عاما

رغم تصاعد العنف .. حكومة تايلاند ترفض تأجيل الانتخابات التشريعية


مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين في بنغكوك

مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين في بنغكوك

رفضت الحكومة التايلاندية الخميس اقتراح اللجنة الانتخابية تأجيل الاستحقاقات التشريعية المقرر عقدها في 4 شباط/فبراير بسبب التظاهرات العنيفة التي تشهدها البلاد منذ أسابيع.

وقال نائب رئيس الوزراء فونغثيب ثيبكانجانا إن "اللجنة الانتخابية ترى أن الانتخابات ستؤدي إلى أعمال عنف في حين تظن الحكومة أن تأجيل الاقتراع سيؤدي إلى أعمال العنف".

وسبق لعضو في اللجنة الانتخابية براويت راتانابيان أن صرح أنه "لا يمكن تنظيم انتخابات حرة وعادلة في هذه الظروف" موصيا بتأجيل الانتخابات لكن الحكومة ترفض الخضوع لضغط المعارضة.

ويطالب المتظاهرون منذ أسابيع برحيل رئيسة الوزراء التي يتهمونها بأنها دمية في يد شقيقها ثاكسين شيناواترا رئيس الوزراء الأسبق الذي يقيم في المنفى منذ أن وقع انقلاب أطاحه في 2006.

وتسعى المعارضة إلى استبدال الحكومة ب "مجلس شعب" غير منتخب لمدة 18 شهرا قبل إجراء انتخابات جديدة. وتتهم الحكومة المعارضة بالسعي إلى إعادة خلق ظروف شبيهة بعام 2006 حين تدخل الجيش بعد أشهر من الفوضى السياسية.

وخلفت أعمال العنف مقتل شرطي بالرصاص وإصابة العشرات بعدما حاول متظاهرون قطع الطرق المؤدية إلى مكاتب تسجيل المرشحين.

وإجمالا أصيب نحو 100 شخص بينهم متظاهر حالته خطرة، بحسب آخر حصيلة من المسعفين. وبحسب وزارة الصحة فإن "المتظاهر أصيب برصاصة حية على ما يبدو" كما أصيب صحافيان ياباني وتايلاندي.

ونقل 25 من رجال الشرطة إلى المستشفيات بينهم 10 في حالة خطيرة.

وقال نائب رئيس الوزراء سورابونغ توفيتشاكجايكول في تصريحات للتلفزيون إن "المتظاهرين ليسوا سلميين وليسوا غير مسلحين كما يدعون"، متهما إياهم بمحاولة "ترهيب" المسؤولين في اللجة الانتخابية.

وبحسب الدستور، يجب إجراء الانتخابات في غضون 60 يوما من حل البرلمان، ما يعني أنه
يجب إجراؤها قبل 9 شباط/فبراير 2014.

واستخدمت قوات الأمن التايلاندية الخميس الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين المناهضين للحكومة الذين اقتحموا ملعب العاصمة لمنع تسجيل طلبات الترشح للانتخابات.

ولوضع حد للأزمة، اقترحت رئيسة الحكومة التايلاندية إجراء انتخابات مبكرة في الثاني من شباط/فبراير، لكن المعارضة التي لم تفز بأي انتخابات منذ عشرين عاما، رفضت وأعلن الحزب الديمقراطي، أكبر حزب معارض، أنه سيقاطع تلك الانتخابات.
XS
SM
MD
LG