Accessibility links

logo-print

مخترع الساعة في تكساس: 15 مليون دولار وإلا!


مخترع الساعة رفقة والده

مخترع الساعة رفقة والده

دخلت عائلة "مخترع الساعة" الفتى الأميركي من أصل سوداني محمد أحمد، في مرحلة جديدة من الاحتجاج على حادثة اعتقاله في منتصف أيلول/ سبتمبر في مدينة إرفينغ في ولاية تكساس.

وطالب محامي العائلة بمبلغ 15 مليون دولار لتعويض ما وصفه بالضرر النفسي والمعنوي الذي لحق بأحمد بسبب إيقافه والطريقة التي عومل بها خلال الإيقاف.

وكانت الشرطة في مدينة إرفينغ قد دخلت إلى مدرسة كان يدرس فيها أحمد واقتادته مكتوف اليدين بعدما جلب إلى المدرسة ساعة صنعها بنفسه، واشتبه أحد المدرسين في أنها قنبلة.

ويروي الفتى لموقع دالاس مورنينغ نيوز أن إدارة المدرسة أحضرته إلى "غرفة يوجد فيها خمسة ضباط استجوبوني وفتشوا أغراضي وتفحصوا حاسوبي اللوحي".

اعتذار مكتوب

وطلب محامي العائلة أيضا في رسائل نشرتها وسائل إعلام أميركية باعتذار مكتوب لأحمد.

وتوضح الرسائل أن العائلة تطالب بمبلغ 10 ملايين دولار من مدينة إرفينغ التي اعتقل فيها أحمد، ومبلغ خمسة ملايين من المقاطعة التي توجد فيها المدرسة حيث وقع الحادث.

وأمهل محامي العائلة المدينة والمقاطعة 60 يوما للرد على طلبه، وإلا فإنه سيشرع في رفع دعوى قضائية، حسب قوله.

ونقلت شبكة "سي أن أن" عن مسؤولين في المدينة والمدرسة تأكيدهم أنهم تلقوا رسائل المحامي كيلي هولنغسوورث، لكن أي تعليق لم يصدر عنهما حتى الآن.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

للاطلاع على قصة "مخترع الساعة" اضغط على الرابط:

XS
SM
MD
LG