Accessibility links

logo-print

​ الجيش الجزائري يقتل قياديا في القاعدة قرب الحدود التونسية


عناصر من الجيش الجزائري

عناصر من الجيش الجزائري

تمكنت قوات الجيش الجزائري من قتل المتشدد علي بكارى الملقب بـ"أبي الحسن" في عملية قرب الحدود مع تونس، واستعادت خلالها سلاحا رشاشا وثلاثة مخازن ذخيرة ومتفجرات.

وقالت وزارة الدفاع الجزائرية الأربعاء في بيان "في إطار محاربة الإرهاب وبفضل الاستغلال الفعال للمعلومات قضت قوة مشتركة تابعة للقطاع العملياتي لولاية تبسة بإقليم الناحية العسكرية الخامسة الثلاثاء على الإرهابي علي بكارى".

وأضاف البيان أن قوات الجيش "استعادت سلاحا رشاشا وثلاثة مخازن ذخيرة و187 طلقة ومتفجرات وهواتف نقالة".

وأشار البيان إلى أن "أبي الحسن" من المتشددين الأوائل الذين التحقوا بالجماعات المسلحة رفقة زوجته عام 1995 في الجبل الأبيض، ليتوجه بعد خمس سنوات إلى منطقة الساحل حيث كان ينشط تحت إمرة المتشدد مختار بلمختار.

يذكر في هذا الصدد أن بكاري كان ضمن قائمة أكبر المطلوبين لدى أجهزة الأمن الجزائرية منذ سنوات، وورد اسمه في وسائل الإعلام الجزائرية كأحد المشاركين في عملية اختطاف سياح ألمان في الصحراء الجزائرية عام 2003.

وتخوض قوات الأمن الجزائرية منذ تسعينيات القرن الماضي، مواجهات مع جماعات متشددة، يتقدمها حاليا تنظيم "القاعدة" في بلاد المغرب الإسلامي، ويتجلى نطاق نشاط تلك الجماعات في السنوات الأخيرة في المناطق الجبلية شمالي البلاد وفي منطقة الساحل الإفريقي جنوبا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG