Accessibility links

تقارير بسقوط عشرات القتلى والجرحى بعدرا شمال دمشق


مواجهات بين القوات النظامية السورية والمعارضة المسلحة شمال سورية.أرشيف

مواجهات بين القوات النظامية السورية والمعارضة المسلحة شمال سورية.أرشيف

اقتحم مسلحو المعارضة السورية وجبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة الأربعاء ضاحية مدينة عدرا العمالية شمال العاصمة دمشق.

وقالت مواقع إلكترونية موالية للنظام السوري إن المسلحين ارتكبوا في الضاحية "مجازر طائفية" بحق العائلات العلوية المتواجدة فيها كما اختطفوا آخرين.

وأكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن ورود معلومات تفيد بسقوط عشرات القتلى والجرحى من المدنيين في المدينة التي يسكن بها الكثير من أبناء الطائفة العلوية.


وأعربت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جينيفر ساكي عن قلق واشنطن تجاه مصير الناشطة الحقوقية السورية رزان زيتونة وفريق عملها الذين اختطفوا يوم الثلاثاء على أيدي مسلحين من مقر عملهم في الغوطة الشرقية بريف دمشق .

"لهجة تحريضية"

وأدانت دمشق الأربعاء "اللهجة التحريضية" لبيان مجلس التعاون الخليجي الذي صدر الأربعاء والذي دعا إلى سحب كل القوات الأجنبية من سورية، وإلى رفض مشاركة الرئيس بشار الأسد في مستقبل البلاد.

وقال بيان للخارجية السورية نشرته وكالة الأنباء الرسمية (سانا) إن "دولا من هذا المجلس هي شريك فعلي وأساسي في دعم وممارسة الإرهاب الوهابي التكفيري وإمداده بالمال والسلاح والإرهابيين".

وفي لقاء مع "راديو سوا"، اعتبر عضو القيادة القطرية في حزب البعث خلف المفتاح أن هذا البيان يشكل حجر عثرة في طريق عقد مؤتمر جنيف الرامي لإيجاد حل سياسي للأزمة السورية:


محادثات روسية إيرانية

وبحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأربعاء مع المسؤولين الإيرانيين في طهران وعلى رأسهم الرئيس حسن روحاني ووزير خارجيته محمد جواد ظريف الأزمة السورية .

وقال لافروف في مؤتمر صحافي مشترك مع ظريف عقب محادثاتهما إن "إيران من الدول القادرة على التأثير بشكل إيجابي في سورية".

وأضاف أن ظريف أبلغه أن "السوريين وحدهم يستطيعون تحديد مصير بلادهم، وعلى اللاعبين الخارجيين تشجيعهم على ذلك".

وأعرب وزير الخارجية الروسي عن قناعته بوجوب الحفاظ على وحدة سورية وتحقيق المساواة بين جميع أطيافها الإثنية والطائفية .

اجتماع دمشق

وفي سياق آخر، عقدت شخصيات موالية للنظام السوري وأخرى مستقلة اجتماعا في دمشق الأربعاء لدعوة المجتمع الدولي إلى "محاربة الارهاب" في البلاد.

وشددت أمين عام حزب الشباب الوطني للعدالة والتنمية بروين إبراهيم التي حضرت الاجتماع على وجوب "توحد السوريين ضد الإرهاب".

وأضافت أن طرح أي حل للصراع يجب عرضه على "استفتاء بالداخل السوري":


متشددون عائدون

وأعلنت السلطات الألمانية أنها تراقب 17 إسلاميا متشددا بعد عودتهم من القتال في سورية.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية إن قرابة 230 توجهوا من ألمانيا إلى سورية منذ بدء الصراع المسلح هناك للإطاحة بالرئيس بشار الأسد.

وأضاف أن 50 من هؤلاء عادوا للبلاد وأن 17 منهم شاركوا في القتال.

وأوضح المتحدث أنه لا يوجد أساس قانوني لاعتقالهم ولا يبدو أنهم يخططون لأي هجوم في ألمانيا.
XS
SM
MD
LG