Accessibility links

انتشار ظاهرة الوشم بين صفوف الشباب العراقي


زبون يتلقى خدمة الوشم على الذراع في أحد صالونات التجميل ببغداد

زبون يتلقى خدمة الوشم على الذراع في أحد صالونات التجميل ببغداد

في حي المنصور غربي ببغداد يتسكع الشباب أمام مداخل محال تجارية تميز بعضهم برسوم لطيور ونقوش لزخارف ملونة بعناية على ساعد اليد أو زندها، إنه الوشم الذي بات ظاهرة جديدة ألفه شباب اليوم في البلاد.

ففي الشارع التجاري نفسه يوجد إعلان صغير لأحد الوشامين يدعى قيصر الذي تحدث لـ"راديو سوا" عن بدايته قبل سنوات قليلة: "قبل سنوات سافرت إلى خارج العراق فوجدت أن هنالك رسومات غريبة على أجسام الشباب لذا رغبت بتعلم الوشم على الجسم".

زبائن قيصر من الشباب وكلا الجنسين لكن اللافت للانتباه أن للفتيات رغبة تزيد عن الفتيان من الذكور ولأسباب يجملها قيصر "زبائني من الشباب ومن كلا الجنسين.. ولكن البنات أكثر في الآونة الأخير ة".

ولا يخفى أن أسعار الوشم تبدأ من 25 دولارا وصولا إلى خمسة آلاف دولار تبعا للأجهزة المستخدمة والطريقة والمساحة التي يغطيها الوشم.

عن الوشم قال أحد الشباب التقاه مراسل "راديو سوا": "أنا أريد أن أكتب اسم حبيبتي على صدري بطلب منها".

لكن بالنسبة لبعضهم صار الوشم عبئا ثقيلا عليه فيتوجب إزالته خاصة الذين يريدون التقدم للتعيين في إحدى الوزارات الأمنية وكرار أحدهم، يقول كرار: "جئت إلى هنا كي أزيل هذا الوشم... لأنهم حذروني قبل أن أصل إلى لجنة التعيين".

ورغم أن الوشم هو فن من فنون الرسم على الجلد عرفتها البشرية قبل آلاف السنين، لكنها في العراق ربما لم تلق احتراما مجتمعيا لتعلق الأمر بالعادات والتقاليد العشائرية والمحرمات الدينية لكنه اليوم يعود بين الشباب من جديد وبأشكاله وطرقه الحديثة.
XS
SM
MD
LG