Accessibility links

logo-print

طالبان الباكستانية تشترط وقف الغارات الأميركية قبل أي محادثات سلام


آثار لانفجار في محطة للقطارات في باكستان

آثار لانفجار في محطة للقطارات في باكستان

اشترطت حركة طالبان الباكستانية الأربعاء وقف الغارات الجوية بطائرات أميركية بدون طيار لاجراء محادثات سلام مع حكومة إسلام أباد.

وقال المتحدث باسم الحركة شهيد الله شهيد لوكالة الصحافة الفرنسية إن أي وقف لإطلاق النار يجب أن يشمل وقف الغارات الجوية بطائرات أميركية بدون طيار على مناطق القبائل والتي تستهدف المشتبه بأنهم من مسلحي طالبان والقاعدة منذ 2004.

وأضاف أن "وقف إطلاق النار لوحده ليس كافيا. فوقف الغارات بطائرات بدون طيار ضروري، ولكن إذا استمرت تلك الغارات، لن نقبل بوقف إطلاق النار".

وأيدت الاحزاب السياسية الباكستانية الرئيسية الشهر الماضي اقتراحا حكوميا بالسعي للتفاوض مع المسلحين الذين يخوضون تمردا دمويا ضد الحكومة منذ 2007.

وردت حركة طالبان الباكستانية بمجموعة من الشروط المسبقة ومن بينها أن توقف الحكومة إطلاق النار وتسحب قواتها من مناطق القبائل المحاذية للحدود الأفغانية.

وانتقدت الحكومة الباكستانية تلك الغارات علنا وقالت إنها تاتي بنتائج عكسية وتنتهك سيادتها، إلا أن واشنطن تعتبرها أداة فعالة في قتالها ضد حركة طالبان وعناصر القاعدة.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية فإن مطالب حركة طالبان الباكستانية تضيف عائقا جديدا أمام المحادثات التي تضاءل احتمال اجرائها بسبب ثلاثة هجمات وقعت الأسبوع الماضي في مدينة بيشاور شمال غرب باكستان وأدت إلى مقتل 142 شخصا غالبيتهم العظمى من المدنيين.

وهزت أعمال العنف تلك باكستان ونفت القيادة المركزية لحركة طالبان المسؤولية عنها.

وانهارت اتفاقات السلام السابقة بسرعة وواجهت انتقادات حادة كونها أتاحت للمتطرفين مجالا لإعادة تجميع صفوفهم قبل شن هجمات جديدة، على ما قالت الوكالة.
XS
SM
MD
LG