Accessibility links

صور الدمار في سورية في معرض فني بفرنسا


جانب من المعرض الفني

جانب من المعرض الفني

يشارك نحو 15 فنانا سوريا في معرض في مدينة بوردو الفرنسية سيمتد إلى 12 شباط/فبراير القادم يقدمون فيه أعمالا تصور الرعب والدمار الذي تعيشه بلادهم.

ويحمل المعرض اسم "فنانون سوريون اليوم"، ويقام قرب مدينة بوردو جنوب غرب فرنسا، ويقدم نحو 60 عملا من لوحات وصور ومقاطع مصورة وأعمال رقمية، لفنانين من الجيل الجديد. ومن بين المشاركين فنانون أجبروا على الإقامة في المنفى، وتوزعوا بين عدد من الدول الأوروبية، ومنهم من أتى من دمشق حيث يحاولون مواصلة حياتهم وإنتاجهم الفني رغم الصراع الدامي الذي أودى بحياة أكثر من 200 ألف شخص منذ اندلاع الاحتجاجات ضد نظام الرئيس بشار الأسد في آذار/مارس من العام 2011.

زائرة أمام لوحة فنية في المعرض

زائرة أمام لوحة فنية في المعرض

وتقول دلفين ليكا المتخصصة في الفن المعاصر في الشرق الأوسط والمشرفة على المعرض "إن الصور التي تنقلها وسائل الإعلام تؤدي إلى خلق هوة بين المشاهد الأوروبي والشعب السوري، اذ تكتفي بصور المدن التي تتعرض للقصف والمباني المدمرة ومظاهر التشدد الديني".

وتضيف "نأمل أن يقودنا الفن إلى نظرة أخرى عن الوضع، وهؤلاء الفنانون يقدمون شهاداتهم عما يعيشون".

ومن المشاركين في المعرض محمد عمران البالغ من العمر 36 عاما، والمقيم قسرا في باريس، وترك فن النحت لينكب على إنجاز صور صغيرة ينشرها على صفحات الإنترنت تنتقد النظام. أما ياسر صافي والمقيم في دمشق فهو ينكب على رسومات الظل التي تصور الموت في بلده. ويقول المصور الصحافي مظفر سلمان البالغ من العمر 38 عاما واللاجئ في باريس إنه أراد من صوره التي التقطها في مدينة حلب عام 2013 "إظهار الناس وهم يقومون بالثورة، وتوثيق الأشخاص والأوقات".

ويعرض هذا الفنان صورة التقطها بنفسه تتقاطع فيها نيران الاشتباكات مع مجموعات النجوم في سماء حلب.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG