Accessibility links

تقدم جديد للقوات النظامية في ريف حلب الجنوبي


عناصر من الجيش السوري تتفقد أجزاء من مطار كويرس في حلب

عناصر من الجيش السوري تتفقد أجزاء من مطار كويرس في حلب

فرضت القوات النظامية والمليشيات الموالية لها سيطرتها على بلدة الحاضر، إحدى معاقل المعارضة الإسلامية المسلحة، وأبرزها جبهة النصرة، في ريف حلب الجنوبي

وقال مصدر عسكري سوري إن وحدات الجيش، نجحت بإسناد من مقاتلي حزب الله اللبناني، في السيطرة بشكل كامل على المدينة التي تبعد نحو 10 كيلومترات عن طريق حلب-دمشق الدولي.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان من جانبه، بأن حزب الله والقوات النظامية وقوات الدفاع الوطني، تمكنوا من تحقيق المزيد من التقدم داخل البلدة، واستعادة السيطرة على أجزاء واسعة من منها.

تحديث (13:20 تغ)

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن العملية التي بدأتها القوات النظامية بدعم من المليشيات الموالية لدمشق لاستعادة مطار كويرس العسكري بريف حلب من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية داعش، أدت إلى مقتل أكثر من 100 من كلا الطرفين.

وأوضح المرصد أن أكثر من 60 عنصرا من داعش لقوا مصرعهم، مقابل 20 من أفراد القوات النظامية وقوات الدفاع الوطني، وثمانية من عناصر حزب الله اللبناني و13 مسلحا إيرانيا مواليا لدمشق.

وكانت القوات النظامية قد تمكنت الثلاثاء من كسر الحصار الذي يفرضه داعش على القوات المرابطة داخل المطار منذ 2014. ووسعت القوة المهاجمة منذ ذلك الحين نطاق سيطرتها في محيط كويرس والقرى المحاذية له.

ويأتي هذا فيما تستمر الاشتباكات بين الجانبين في محيط منطقة المحطة الحرارية، وسط تقدم للقوات النظامية ومعلومات أولية عن سيطرتها على أجزاء من المحطة.

وفي ريف حلب الجنوبي، حققت القوات النظامية تقدما في المعارك مع جبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سورية، وسيطرت على تل قرب بلدة الحاضر.

وأفاد المرصد السوري باندلاع معارك بين وحدات الجيش السوري والمليشيات الموالية له من جهة، وفصائل المعارضة من جهة أخرى، داخل مطار مرج السلطان بغوطة دمشق الشرقية.

المصدر: المرصد السوري لحقوق الإنسان

XS
SM
MD
LG