Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة تدين ضربات قتلت 45 مدنيا بريف دمشق


خلال علاج طفل جريح في دوما شمال دمشق

خلال علاج طفل جريح في دوما شمال دمشق

نددت الأمم المتحدة بقصف جوي أدى إلى مقتل 45 مدنيا على الأقل في مناطق تخضع لسيطرة المعارضة السورية في ريف دمشق الأحد.

واعتبر نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفن أوبراين الاثنين أن "الهجمات العشوائية" على مدرسة في مدينة دوما، معقل فصائل المعارضة في ريف دمشق، وعلى حي سكني في العاصمة، غير مقبول.

ودعا أوبراين في مؤتمر صحافي في دمشق، أطراف الصراع في سورية إلى احترام القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان، وبذل أقصى الجهود لحماية المدنيين من "أعمال وحشية مشابهة".

وأضاف أن هذه الهجمات هي بمثابة تذكير مأساوي بضرورة التوصل إلى حل سياسي ووقف شامل لإطلاق نار في سورية.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد قال الأحد إن قصفا جويا وصاروخيا للقوات النظامية على الغوطة الشرقية لدمشق تركز على مدينتي دوما وسقبا، أدى إلى مقتل 45 مدنيا وإصابة عشرات آخرين بجروح. وقتل ستة مدنيين في قذائف أطلقتها فصائل المعارضة أحياء سكنية في دمشق ومحيطها، حسب وكالة الأنباء السورية (سانا).

وتعد الغوطة الشرقية معقل فصائل المعارضة في محافظة ريف دمشق، ودائما ما تتعرض مع محيطها لقصف مدفعي وجوي مصدره القوات النظامية، فيما يستهدف مقاتلو الفصائل المتحصنون في محيط العاصمة أحياء سكنية في دمشق بالقذائف.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG