Accessibility links

1 عاجل
  • مراسل الحرة: محكمة النقض المصرية تلغي حكما بسجن صفوت الشريف ونجليه في قضايا الكسب غير المشروع

اللاجئون السوريون في العراق يفتقدون لأبسط المستلزمات الحياة


لاجئة سورية في احد مخيمات العراق

لاجئة سورية في احد مخيمات العراق

يفتقر اللاجئون السوريون في العراق ودول الجوار إلى أبسط المستلزمات الضرورة لمواصلة الحياة داخل المخيمات، وتزداد أوضاع هؤلاء اللاجئين سوءا جراء موجة البرد والثلوج التي تضرب المنطقة.

وفي مخيم قوشتبة جنوبي مدينة أربيل ناشدت عائلات سورية لاجئة الأمم المتحدة وحكومة الإقليم بتوفير أدوية لمعالجة المرضى.

وقال امرأة إن البرد جعل العيش داخل المخيم أكثر قسوة في غياب الخدمات، مضيفة أن "الجو بارد جدا وهناك ثلوج والوضع سيئ .. ماذا اقول؟ .. طفلي مريض وليس هناك أدوية لعلاجه.. أنا عاطلة عن العمل والحياة صعبة".

وهذا اللاجئ ناصر سليمان:


وقد أكد مسؤول الاعلام في مكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في أربيل يوسف محمد استمرار المفوضية في توزيع المساعدات على اللاجئين السوريين ضمن برنامج محدد.

وقال "لدى المفوضية في اقليم كردستان برنامج لمساعدة اللاجئين يشمل توزيع البطانيات ومادة النفط الابيض ومستلزمات اخرى اساسية لمواجهة برد الشتاء".

وأوضح محمد أن المنظمة الدولية قامت بتوزيع معظم المساعدات على اللاجئين، قائلا "أنجزنا حوالى 76 في المئة من عملية توزيع المساعدات على اللاجئين في أربعة مخيمات في أربيل، وفي مخيم باسرمة لا تزال المنظمة مستمرة في جهودها لتوزيع مساعدات فصل الشتاء على اللاجئين في ذلك المخيم".

وعزا محمد الصعوبات التي تواجه اللاجئين السوريين في المخيمات إلى ارتفاع أعدادهم، وقال "هناك صعوبة بسبب عدد اللاجئين الكبير وبالتأكيد هناك مشاكل كثيرة تواجه السوريين في هذه المخيمات ولكن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين مع منظمات إنسانية أخرى تحاول قدر الإمكان مساعدة اللاجئين لتجاوز محنتهم".

وفي مخيم قوشتبه حيث الحاجة ماسة إلى العناية الطبية، قال محمد إن المنظمة الدولية مستمرة في جهودها لتوفير كافة المستلزمات، مضيفا "بسبب التدفق الكبير للاجئين السوريين منذ شهر آب/أغسطس من العام الماضي اضطرت المنظمة إلى إنشاء مخيمات مؤقتة لإيوائهم ولكننا نجحنا في افتتاح مخيمات متكاملة تتوفر فيها جميع الخدمات وإننا بصدد توفير كافة الخدمات والمستلزمات في مخيم قوشتبة".

مساعدة أميركية للاجئين السوريين في العراق

من ناحية أخرى، أعلنت مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون اللاجئين أنا ريتشارد أن الحكومة الأميركية خصصت 70 مليون دولار لمساعدة اللاجئين السوريين في العراق.

وزارت ريتشارد السبت مخيم كوركوسك في محافظة أربيل وتفقدت أوضاع اللاجئين السوريين المقيمين فيه.

وقالت في مؤتمر صحافي عقدته على هامش الزيارة:

بدوره، أوضح مساعد مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان ديندار زيباري أن أربيل طلبت من الجانب الأميركي رفع مستوى الدعم للاجئين السوريين في الإقليم:
XS
SM
MD
LG