Accessibility links

logo-print

المعارضة السورية تشير لـ'عراقيل إيرانية وروسية' أمام محادثات جنيف


جانب من اجتماع المعارضة السورية في الرياض-أرشيف

جانب من اجتماع المعارضة السورية في الرياض-أرشيف

أعلنت الهيئة العليا للمفاوضات في المعارضة السورية الأربعاء تأجيل اتخاذ قرار بشأن المشاركة في المفاوضات مع الحكومة الجمعة في جنيف.

وأعلن المتحدث باسم الهيئة سالم المسلط عقب اجتماع في الرياض أن الهيئة ستجتمع الخميس في العاشرة صباحا لتحديد موقفها من محادثات جنيف.

وقال المسلط للصحافيين في الرياض إن الهيئة لا يمكنها اتخاذ قرارهاقبل أن تتسلم ردودا من المبعوث الخاص للأمم المتحدة ستافان دي مستورا الذي وجه الثلاثاء دعوات للمشاركة في المفاوضات.

وأشار المسلط إلى التوقعات بتسلم الرد خلال الليل، مبينا أن أجواء اجتماع الرياض "إيجابية".

وقال عضو الهيئة العليا للمفاوضات أسعد الزعبي في مقابلة مع قناة الإخبارية السعودية إن هناك "عراقيل روسية وإيرانية" تمنع عقد محادثات السلام المزمعة مع حكومة الرئيس بشار الأسد الجمعة.

وأضاف الزعبي أن المعارضة في انتظار رد الأمم المتحدة "إن كان إيجابيا، ربما تكون هناك موافقة على الذهاب" في إشارة لمطلبي المعارضة بوقف قصف مناطق مدنية ورفع الحصار عن بعض المناطق.

تحديث: 18:54 تغ

ينتظر أن تعلن الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لعدد من قوى المعارضة السورية الأربعاء قرار مشاركتها من عدمه في محادثات السلام مع حكومة دمشق في جنيف الجمعة المقبل.

واستأنفت الهيئة صباحا اجتماعا بدأته الثلاثاء في الرياض للخروج بموقف في هذا الصدد.

وكان مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا قد وجه الثلاثاء دعوات إلى الأطراف المعنية بالأزمة السورية، للمشاركة في المحادثات. وأفاد مراسل قناة "الحرة" بأن المبعوث الدولي دعا المنسق العام لهيئة التفاوض عن وفد المعارضة رياض حجاب، إلى اختيار 15 ممثلا.

لا دعوة للاتحاد الديمقراطي

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن المبعوث الدولي لم يوجه دعوة إلى حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي لحضور المفاوضات السورية في جنيف.

وأوضح فابيوس في تصريحات لإذاعة الثقافة الفرنسية الأربعاء، أن دي ميستورا أبلغه بأن هيئة المعارضة السورية المشكلة في الرياض هي التي ستقود التفاوض من جانب المعارضة، على الرغم من وجود معارضين آخرين.

وقال رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم إن المسؤولين الأكراد السوريين لم يتلقوا دعوات للمشاركة في محادثات السلام. وشدد على أهمية مشاركة حزبه في المحادثات، قائلا إن عدم المشاركة تعني الفشل على غرار ما حدث في جنيف-2 بسبب استبعاد عدد من الأطراف.

واشنطن تشدد على أهمية المباحثات

وفي سياق متصل، قال المتحدث الإقليمي باسم وزارة الخارجية الأميركية ناثان تك في اتصال مع "راديو سوا"، إن واشنطن ترى أن محادثات جنيف هي السبيل الأمثل للتوصل إلى حل سياسي في سورية، نافيا أن تكون واشنطن قد حاولت أن تفرض على المعارضة السورية أي أسماء جديدة للمشاركة في المحادثات.


وأكد المتحدث أن واشنطن لم تغير موقفها في شأن مصير الرئيس السوري بشار الأسد وضرورة رحيله، وأشار إلى أن تفاصيل بشأن المرحلة الانتقالية، بما فيها أي دور للأسد، يجب أن تكون ضمن النقاط التي سيتم التفاوض بشأنها.

المصدر: قناة الحرة/ راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG