Accessibility links

المعارضة السورية تزداد انقساما مع الإعلان في القاهرة عن تشكيل حكومة


رئيس المجلس الوطني السوري عبد الباسط سيدا

رئيس المجلس الوطني السوري عبد الباسط سيدا

زادت حدة الانقسام في المعارضة السورية مع الإعلان عن تأسيس "مجلس الأمناء الثوري السوري" وتكليف المعارض هشام الملح تكوين حكومة انتقالية.

وفيما وصف رئيس المجلس الوطني السوري عبد الباسط سيدا هذه الخطوة بالمتسرعة، انتقد بدوره قائد الجيش السوري الحر العقيد رياض الأسعد قيادة الجيش السوري الحر في الداخل، معتبرا أن طرحها هي الأخرى لمشروع حكومة انتقالية يؤكد سعيها للحصول على مناصب، ويساهم في إعادة إحياء نظام الأسد.

يذكر أن سيدا قد صرح في وقت سابق بأن المعارضة بدأت مشاورات من أجل تشكيل حكومة انتقالية لتولي الأمور في مرحلة ما بعد الرئيس بشار الأسد.

من جانب آخر، اقترح الجيش السوري الحر تأسيس مجلس عسكري ومجلس رئاسي انتقالي لإدارة المرحلة الانتقالية بعد سقوط الأسد، ما أثار تساؤلات حول انقسام المعارضة السورية وعدم توحدها.

وعمق من هذه الأزمة إعلان مجلس الأمناء الثوري السوري تكليف المعارض هشام الملح تكوين حكومة انتقالية.

ومن جانبه، أكد جبر الشوفي عضو المجلس الوطني السوري المعارض ومدير مكتب المجلس في القاهرة أن المجلس لا يعترف ولن يشارك في أي حكومة سورية انتقالية، في إشارة منه إلى إعلان القاهرة الأخير.

وقال إن إعلان حكومة انتقالية من جانب فصيل معارض لا يمثل الحراك الثوري واصفا إياها بالمرتجلة.

وأكد أنه كان باستطاعة المجلس الوطني السوري "تشكيل حكومة بسرعة لأن الإمكانات متوفرة" لكن أعضاء المجلس فضلوا التريث مع إجراء دراسة موضوعية لما يتطلبه الداخل السوري ومدى تمثيله للحراك الثوري.
XS
SM
MD
LG