Accessibility links

المعارضة السورية تجتمع في إسطنبول لتعيين رئيس لها


اجتماع سابق للمعارضة السورية في إسطنبول في 30 مايو/أيار 2013

اجتماع سابق للمعارضة السورية في إسطنبول في 30 مايو/أيار 2013

يلتقي ائتلاف المعارضة السورية اعتبارا من الخميس في إسطنبول من أجل تعيين رئيس جديد له وتشكيل جبهة موحدة فيما يشهد المعارضون المسلحون ضد الرئيس السوري بشار الأسد فترة صعبة ميدانيا.

في أثناء "الجمعية العامة" التي ستستغرق يومين سيسعى أطراف الائتلاف إلى الاتفاق حول اسم الخلف الرسمي لجورج صبرا وهو الرئيس بالوكالة منذ استقالة الرئيس السابق معاذ الخطيب في الربيع بحسب متحدث باسم الائتلاف.

كما سيعينون أكثر من نائب رئيس وسيجددون "مجلسهم السياسي" وهي الهيئة الرئيسية لاتخاذ القرار في الائتلاف بحسب المصدر نفسه.

وكان اختيار رئيس جديد مقررا في أواخر مايو/ أيار لكنه أرجئ لعدم التوصل إلى اتفاق في ثمانية أيام من اللقاءات على مدار الساعة حيث انكشفت على الملأ محاولات التأثير التي تمارسها كل من قطر والسعودية.

وتحت ضغط الدول الداعمة لهم توصل المعارضون أخيرا إلى اتفاق على توسيع نطاق حركتهم التي سيطرت عليها حتى الآن حركة الإخوان المسلمين بدعم من قطر.

ومن العناصر الإضافية يبرز ممثلون عن رئاسة أركان الجيش السوري الحر الذي يجمع الكثير من الألوية المعارضة المسلحة التي تلقى دعما سعوديا، وعن مجموعات ثورية كانت وراء انطلاق الاحتجاجات ضد نظام دمشق.

من بين هؤلاء حوالي عشرة من أنصار المعارض الماركسي العلماني المخضرم ميشال كيلو الذي تدعمه الرياض أيضا.

وصرح دبلوماسي غربي يتابع الملف لوكالة الصحافة الفرنسية "نأمل أن يشكل الائتلاف هذه المرة جبهة موحدة بعد اجتماع آخر مايو/ أيار الشاق. هذا مهم لأن الظروف الحالية ليست مؤاتية لهم في الحقيقة".

تقدم للجيش النظامي ميدانيا

ويأتي هذا الاجتماع بعد تراجع المعارضين في الأسابيع الأخيرة أمام الجيش النظامي الذي تلقى دعما حاسما من المئات من مقاتلي حزب الله اللبناني.

فبعد استعادة السيطرة على القصير (وسط غرب سورية، قرب الحدود اللبنانية) بمساعدة حزب الله، بدأ الجيش السوري الاثنين حملة جديدة على مدينة حمص (وسط البلاد) التي تشكل نقطة محورية بين شمال البلاد وجنوبها فيما يواصل الجيش قصف دمشق ومحيطها.

على الصعيد الدبلوماسي وبالرغم من الصعوبات الكثيرة لم تتراجع الولايات المتحدة وروسيا عن تنظيم مؤتمر جنيف 2 الدولي للسلام الذي يفترض أن يجمع ممثلين عن المعسكرين.

لكن الائتلاف المعارض سبق أن أعلن مقاطعة هذا المؤتمر طالما تواصل إيران وحزب الله دعم نظام دمشق.
XS
SM
MD
LG