Accessibility links

logo-print

المعارضة السورية تدعو الدول الداعمة إلى ضرب الأسد عسكريا


دخان يتصاعد جراء قصف جوي للقوات النظامية على حي في دير الزور السبت

دخان يتصاعد جراء قصف جوي للقوات النظامية على حي في دير الزور السبت

دعت المعارضة السورية السبت الدول الداعمة لها إلى فرض منطقة حظر جوي وتوجيه "ضربات عسكرية مدروسة" ضد النظام عقب الحملة العسكرية التي شنتها قواته ضد الأحياء المحاصرة في مدينة حمص (وسط البلاد)، مؤكدة أن أي حديث عن مؤتمرات دولية لحل الأزمة أصبح "عبثيا".

وشدد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة في بيان على "الحاجة الماسة أكثر من أي وقت آخر إلى قرارات حاسمة وسريعة وفعالة من قبل مجموعة أصدقاء الشعب السوري بشكل خاص، من خلال إجراءات عسكرية حاسمة، وإقامة منطقة حظر جوي وتوجيه ضرباتٍ عسكرية مدروسة إلى مفاصل القوة العسكرية للنظام".

وتضم مجموعة "أصدقاء الشعب السوري" 11 دولة داعمة للمعارضة السورية، أبرزها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا.

واعتبر الائتلاف أن "التدخل السافر والمباشر من قبل كل من روسيا وإيران في دعم النظام لقمع الشعب السوري بات واضحا، ولم يعد السكوت عليه مقبولا"، مشيرا إلى أن الحديث "في مثل هذه الأجواء عن مؤتمرات للحل السياسي تصبح عبثية وغير ذات معنى على الإطلاق".

تعثر جهود عقد مؤتمر جنيف 2

يأتي ذلك وسط جهود دولية لعقد مؤتمر لحل الأزمة المستمرة منذ أكثر من عامين اصطلح على تسميته "جنيف 2"، بمبادرة روسية أميركية وبمشاركة ممثلين للنظام والمعارضة. إلا أن هذه الجهود لم تثمر بعد اتفاقا على المؤتمر الذي كان من المرجح عقده في يونيو/ حزيران.

وأكد الائتلاف بعد التشاور مع هيئة أركان الجيش السوري الحر، أن "التطورات الخطيرة والهجمة الوحشية على مدينة حمص ستنعكس سلبا على الجهود الدولية المتعلقة بجنيف 2، لأنها تهدد أي حل سياسي وتضعه في مهب الريح، وتغني إلغاء كل ما يتعلق" بالمؤتمر.

كما دعا المجموعات المقاتلة إلى "الاستنفار بشكل كامل لنصرة مدينة حمص".

الجيش يشن حملة على حمص

ويأتي بيان الائتلاف بعد بدء القوات النظامية حملة لمحاولة السيطرة على أحياء في وسط مدينة حمص، يحاصرها النظام منذ أكثر من سنة، بحسب ما أفاد مصدر أمني سوري والمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأشار المصدر إلى أن نظام الرئيس بشار الأسد يسعى إلى "تنظيف أحياء في حمص من المجموعات الإرهابية المسلحة"، لا سيما منها أحياء الخالدية والحميدية وحمص القديمة.

وقال المرصد إن "قصفا غير مسبوق" يستهدف هذه الأحياء بالطيران الحربي والمدفعية والصواريخ.

وأفاد ناشطون معارضون في حمص وكالة الصحافة الفرنسية عبر سكايب أن القصف هو الأعنف منذ مارس/ آذار الماضي، وأن النظام يركز على حي الخالدية سعيا لفصل الأحياء المحاصرة عن بعضها بعض، مؤكدين وجود نقص حاد في المواد الأساسية.
XS
SM
MD
LG