Accessibility links

المعارضة تمطر دمشق بوابل من القذائف والحصيلة سبعة قتلى


سقوط القذائف على دمشق، أرشيف

سقوط القذائف على دمشق، أرشيف

أمطر فصيل معارض العاصمة السورية بعشرات القذائف الصاروخية الأحد، ما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص على الأقل.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن أكثر من 43 قذيفة وصاروخا محلي الصنع سقطت في أحياء عدة في دمشق، من بينها المزة 86 وأبو رمانة وكفر سوسة والصالحية والشيخ سعيد وحي المالكي والبرامكة والمدينة الجامعية وشارع العابد.

ويأتي الهجوم بعد يومين من تهديد قائد فصيل إسلامي معارض بإمطار العاصمة بمئات الصواريخ يوميا ردا على قصف طائرات الحكومة السورية لمنطقة الغوطة الشرقية الجمعة، والذي أدى إلى مقتل 56 شخصا.

وأوضح المرصد أن القذائف انطلقت من موقع تابع للمعارضة السورية في الغوطة الشرقية.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية في المقابل، إن وحدات الجيش النظامي ردت على مصدر إطلاق القذائف و"دكت أوكار التنظيمات الإرهابية" في الغوطة الشرقية.


الأكراد يواصلون التقدم في كوباني

وفي شأن سوري آخر، واصل الاكراد تقدمهم على حساب تنظيم الدولة الاسلامية داعش في محيط مدينة كوباني (عين العرب) الحدودية مع تركيا.

وقال المرصد إن وحدات حماية الشعب الكردي مدعومة بكتائب مقاتلة تمكنت من السيطرة على قرية ماميد جنوب غرب مدينة كوباني عقب اشتباكات عنيفة مع داعش أدت إلى مقتل 12 متشددا على الأقل. وأسفرت المعارك عن سقوط قتلى في صفوف الأكراد أيضا، لكن المرصد لم يحدد عددهم.

وجاء تقدم الأكراد غداة سيطرتهم على قرية ترمك الواقعة بين هضبة مشتة نور وطريق حلب - كوباني، لتكون أول قرية تسيطر عليها وحدات الحماية منذ بدء هجومها المضاد على داعش قبل نحو شهر.

وواصلت الوحدات الكردية تقدمها داخل كوباني بالسيطرة على مدرسة الشريعة وشمالها وشرقها، وعلى مسجد سيدان، حسب المرصد.

وأوضح المرصد السوري ان داعش لا يزال يحتفظ بشريط في شرق المدينة، وهي مناطق دخلها منذ مطلع تشرين الأول/أكتوبر، عندما اقتحم التنظيم المدينة.


المصدر: المرصد السوري/ وكالات

XS
SM
MD
LG