Accessibility links

logo-print

المقداد: ما يجري في العراق وسورية ليس حربا طائفية


نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد

نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد

قال نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد إن ما يحدث في سورية والعراق ولبنان، خصوصا في العراق ليس حربا طائفية بل "حربا بين الإرهاب والذين يكافحون الإرهاب".

وكتب في مقال له بصحيفة البناء أن " ما يسمى الجيش الحر المعتدل" في سورية لم تبق له عمليا أي قيمة في الميدان لأن معظم أعضائه، برأيه، انضموا إلى جبهة النصرة و"داعش".

واتهم المقداد الدول الغربية والمملكة العربية السعودية وتركيا بدعم الإرهاب في المنطقة، وقال إن من أشعل نار الإرهاب سيكتوي بها عاجلا أم آجلا.

واتهم المقداد النظام التركي بأنه دعم ومول الإرهاب في سورية خاصة تنظيم "داعش" بهدف إعلان خلافة دولة الإخوان المسلمين في المنطقة طلها.

واتهم المسؤول السوري قادة السعودية بأنهم مولوا تنظيم القاعدة وتفرعاتها في العراق سورية ومنها "داعش "لتوسيع نشاطاتها.

وقال أيضا إن الدول التي تتآمر على سورية هي نفسها التي تتآمر على العراق، وأن الدول الغربية لم تعد قادة على إقناع أي أحد بمكافحة الإرهاب وتنظيمات مثل "داعش" و"جبهة النصرة" و"الجبهة الإسلامية".

وأشار إلى أن ليبيا أصبحت "مرتعا للإرهابيين" مستدلا في ذلك بتصريحات ممثل ليبيا في الأمم المتحدة الذي قال إن بلاده تخضع كلها لسيطرة المتشددين.

وأشار المقداد أيضا إلى "التقدم الذي يحققه الجيش العراقي بعد استعادته لزمام المبادرة، إضافة إلى استمرار صمود الجيش العربي السوري وتحقيقه ضربات موجعة لتنظيم داعش داخل سورية".

المصدر: "راديو سوا" وصحيفة البناء

XS
SM
MD
LG