Accessibility links

logo-print

رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سورية ينفي اتهامات أردوغان


خارطة تظهر الحدود التركية والسورية

خارطة تظهر الحدود التركية والسورية

نفى (صالح مسلم محمد) رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سورية اتهام رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان للحزب بأن تعزيز تواجده في سورية موجه ضد تركيا.

وقال صالح مسلم محمد لـ"راديو سوا" إن حزبه لا يشكل غطاء للنظام السوري على الإطلاق وأضاف: "هذا غير صحيح. نحن منذ البداية لنا رأينا ولنا استراتيجيتنا. نحن نريد حل القضية الكردية في غرب كردستان وسورية بالطرق السلمية وبالوسائل الديموقراطية. نحن سنحاول ذلك ونتمسك بذلك إلى الآن. ولذلك نحن نرى أن ما يتم الآن هو بداية ربما لنشر سيطرة أو سلطة الشعب على المناطق التي يتواجد فيها. نحن نرى أن القضية الكردية يجب أن تحل ضمن الحدود السورية، ضمن وحدة الأرض السورية. ولهذا نحن لسنا موجهين لأحد. إنما في هذه الفترة نحن مضطرون لحماية شعبنا. هذا كل ما نفكر فيه".

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قد اتهم النظام السوري بأنه وضع مناطق عدة في شمال سورية في عهدة حزب العمال الكردستاني الانفصالي المحظور في تركيا وفرعه في سورية الحزب الديمقراطي الكردي، محذرا من أن تركيا يمكنها ممارسة حقها في ملاحقة المتمردين الأكراد داخل سورية في حال الضرورة.

وقال أردوغان في مقابلة مع قناة Kanal 24 إن الأكراد يحاولون الآن إيجاد وضع يتفق مع مصالحهم من خلال وجودهم في مناطق عدة في شمال سورية.

في هذا الاطار يرى الكاتب والمحلل السياسي في تركيا فائق بولوط إن في تصريحات أردوغان الحجة والعقدة في آن معا.
وأوضح في لقاء مع "راديو سوا": "الحجة لأن تركيا في هذه الأيام ستتحجج لكي تقوم بمستمسك معين لفرض الطوق على النظام السوري بشكل أو بآخر ومن بينها إغلاق المعابر. هذه رسالة يمكن أن تكون للنظام السوري، إذ أعتقد أن تركيا عقدت العزم على الإطاحة بهذا النظام، طبعا مع حلفائها. لكن الجزء الثاني من القصة هي طبعا في الأساس لها جذور وخلفيات مما هو موجود في تركيا في العقدة الكردية القائمة والموجودة منذ عشرات السنوات. فإذا قام بعض الأكراد بتأسيس ما شابه بالحكم الذاتي يعتبر السيد رئيس الوزراء ذلك تهديدا لوحدة تركيا".
XS
SM
MD
LG