Accessibility links

logo-print

الجبهة الإسلامية ترفض الحوار مع واشنطن ودمشق تستغرب الموقف الأميركي


روبرت فورد السفير الأميركي لسورية

روبرت فورد السفير الأميركي لسورية

قال السفير الأميركي لدى سورية روبرت فورد إن الجبهة الإسلامية التي تضم قوى إسلامية تقاتل ضد نظام بشار الأسد في سورية رفضت الاجتماع مع مسؤولين أميركيين.
وأضاف فورد في مقابلة تلفزيونية مع قناة "العربية" الأربعاء أن لدى واشنطن، الاستعداد للجلوس مع ممثلي الجبهة، انطلاقا من رغبة الإدارة الأميركية في الاستماع إلى وجهات نظر جميع الأطراف والمجموعات السياسية في سورية.
وجاء تصريح فورد غداة إعلان وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن عقد لقاء مع الجبهة الإسلامية أمر ممكن.
الحكومة السورية "تستغرب"
وأعربت وزارة الخارجية السورية من جهتها عن استغرابها للموقف الأميركي في هذا الصدد، وقالت إن الجبهة الإسلامية تنظيم "إرهابي".
ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية والمغتربين قوله إن الأهداف التي حددتها واشنطن لمحادثاتها مع الجبهة، كبحث المساعدات غير القتالية وتشجيعِها على الانخراط في مؤتمر جنيف، يدلّ على إخفاق الولايات المتحدة في تشكيل وفد يمثل مختلف أطياف المعارضة السورية لحضور المؤتمر، حسب المتحدث.
ولفتت الخارجية السورية إلى أن الموقف الأميركي يتناقض مع التعهدات الدولية بأن مؤتمر جنيف لن يتيح الفرصة لمشاركة التنظيمات الإرهابية في أعماله، وأضافت أن "الجبهة الإسلامية تتفق بالفكر والاستراتيجية والأهداف مع جبهة النصرة ومنطلقاتها التكفيرية، القائمة على الفتاوي الوهابية وعلى تكفير الآخرين" بحسب تعبيرها.
XS
SM
MD
LG