Accessibility links

ضربة تستهدف معسكرا للقوات السورية.. التحالف ينفي تنفيذها


مقاتلات تابعة للتحالف الدولي ضد داعش

مقاتلات تابعة للتحالف الدولي ضد داعش

أدت ضربات جوية استهدفت معسكرا تابعا للقوات السورية النظامية في محافظة دير الزور إلى مقتل ثلاثة جنود وإصابة 13 آخرين بجروح. ونفى التحالف الدولي الذي اتهمته دمشق بتنفيذ الضربات، أي علاقة له باستهداف المعسكر.

وقالت الحكومة السورية الاثنين إن أربع مقاتلات تابعة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة استهدفت أحد معسكرات الجيش في دير الزور بتسعة صواريخ الأحد.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان من جهته بأن مقاتلات التحالف قصفت نقطة حراسة ومخيما للجنود في معسكر الصاعقة التابع للجيش النظامي في الريف الغربي للمحافظة، مشيرا إلى أنها المرة الأولى التي تتكبد فيها القوات السورية خسائر بشرية جراء قصف التحالف.

ويقع المعسكر على بعد نحو كيلومترين من بلدة عياش التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

دمشق تندد

ونددت وزارة الخارجية السورية بالقصف الذي اتهمت التحالف بتنفيذه، معتبرة إياه "عدوانا سافرا"، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية (سانا).

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين في رسالة وجهتها إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس مجلس الأمن الدولي، إن الضربات ضد مواقع قواتها تتناقض "بشكل صارخ مع أهداف ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة".

ورأت الوزارة أن هذا القصف "يؤكد مجددا أن التحالف الأميركي يفتقد إلى الجدية والمصداقية من أجل مكافحة فعالة للإرهاب الذي أثبتت الأحداث أن لا حدود له"، ومطالبة مجلس الأمن بالتحرك الفوري لمنع تكرار مثل هذا العمل.

التحالف ينفي

ونفت قيادة التحالف من جانبها قصف معسكر للجيش السوري في دير الزور، وفق ما أكد المتحدث العسكري باسمه الكولونيل ستيف وارن.

وقال وارن في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إنه اطلع على التقارير السورية في هذا الصدد، "لكننا لم ننفذ أي ضربات في ذلك الجزء من دير الزور" الأحد، موضحا أن غارات التحالف استهدفت منطقة "تبعد 55 كيلومترا عن المكان الذي قال السوريون إنه تعرض للقصف".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG