Accessibility links

logo-print

في أميركا.. عائلة سورية تلهم أوباما وتبكي النجم إدوارد نورتون


صورة لأب العائلة السورية، مأخوذة من صفحة "Humans of New York" على فيسبوك

صورة لأب العائلة السورية، مأخوذة من صفحة "Humans of New York" على فيسبوك

في سورية، كانت حياة أسرة مكونة من 10 أفراد تسير بشكل طبيعي، لكن هجوما قلب كل شيء رأسا على عقب، فقد قتل سبعة من أفراد الأسرة، بينما تشرد الباقون.

وجد الناجون الثلاثة (الأب وابنته وابنه) أنفسهم مضطرين للجوء إلى تركيا، لكن الأحوال هناك لم تكن كما توقعها الأب.

لم تكن تكاليف الإيجار وحدها هي ما نغص حياة الثلاثة المكلومين في فقدان أفراد أسرتهم، لكن عدم السماح بالعمل لمن لا يتوفرون على رخص شغل جعل الأب غير قادر على توفير حاجيات الأسرة. وستتوالى الأخبار السيئة حين يتأكد الأب من إصابته بسرطان المعدة.

بعد فترة من المعاناة في تركيا، ابتسم الحظ للثلاثة بقبولهم في ولاية ميشيغان شمال شرق الولايات المتحدة. ولاية يقول الأب إنه لا يعرف عنها أي شيء، لكنه مستعد للعمل بكد من أجل العيش.

ورغم تحمسه للعمل في الولايات المتحدة، إلا أن هذا الأب قد لا يكون مضطرا للقيام بأي عمل في الأمد القريب، فقد استطاعت حملة تبرعات قادها الممثل الأميركي إدوارد نورتون أن تجمع حوالي 400 ألف دولار لمساعدة العائلة.

وسالت دموع نورتون حين سمع لأول مرة بقصة العائلة السورية عن طريق صفحة "Humans of New York"، التي نشرت القصة على فيسبوك.

مخترع

يقول هذا اللاجئ السوري، الذي لم يذكر اسمه إنه صاحب اختراعات و"لا يزال عندي الحظ لأحدث فرقا في العالم".

ونقلت صفحة "Humans of New York" عن اللاجئ قوله إن أحد اختراعاته "يتم الآن العمل به في اسطنبول لتوليد الطاقة من حركة القطارات. ولدي اختراع لتسيير طائرة دون الحاجة إلى وقود. واختراع آخر للتنبؤ بالزلازل قبل وقوعها بأسابيع".

(7/7) “I still think I have a chance to make a difference in the world. I have several inventions that I’m hoping to...

Posted by Humans of New York on Tuesday, December 8, 2015

ووصف الرئيس باراك أوباما قصة هذا اللاجئ بـ"الملهمة"، مضيفا في رده على كلمات اللاجئ السوري "نعم لا يزال بإمكانك أن تصنع فارقا في العالم. مرحبا بك في وطنك الجديد".

ومنذ أن نشرت صفحة "Humans of New York" قصة هذه العائلة على فيسبوك، الثلاثاء الماضي، يقوم الممثل إدوارد نورتون بحملة جمع التبرعات لأفراد الأسرة، وقد تمكن من جمع حوالي 400 ألف دولار.

وكتب الممثل الشهير بأن هذا اللاجئ السوري "عانى بشدة. إذا لم نرحب بالناس مثل هذا الرجل في مجتمعاتنا ونعمل على تحقيق حلمه، فإننا لسنا المجتمع الذين نقول عن أنفسنا".​

Yesterday I got an email from Edward Norton, asking if he could host a fundraiser for the scientist in Tuesday’s story. ...

Posted by Humans of New York on Saturday, December 12, 2015

وتابع هذا النجم الحاصل على جائزة غولدن غلوب المرموقة "دعونا نرفض الأصوات المعادية للإنسانية، تلك الأصوات التي تدعونا للخوف من اللاجئين (...) دعونا نظهر بأن البلد الذي تم بناؤه بطاقة وأحلام المهاجرين لا يزال يؤمن بالناس الشجعان الذين جاؤوا هنا يحدوهم الأمل في حياة أفضل".

وشرح الممثل بأن أموال التبرعات ستوجه إلى مساعدة العائلة على بناء "حياة مستقرة" في الولايات المتحدة، ودفع تكاليف علاج الوالد للتخلص من سرطان المعدة.

المصدر: موقع "راديو سوا"/ وسائل إعلام أميركية

XS
SM
MD
LG