Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • الرئيس الإيطالي يطلب من رئيس الوزراء رينزي تأجيل استقالته إلى ما بعد إقرار الموازنة

انشقاق دبلوماسي سوري رفيع وبعثة المراقبين تشاهد قصفا على حمص


السفارة السورية في لندن

السفارة السورية في لندن

أعلنت وزارة الخارجية البريطانية انشقاق القائم بالأعمال السوري في لندن خالد الأيوبي عن النظام ووصفت ذلك بأنه "ضربة أخرى لنظام الأسد"، بعد انشقاق ثلاثة دبلوماسيين آخرين في وقت سابق احتجاجا على أعمال القمع ضد المعارضة.

وقالت الوزارة في بيان لها إن الأيوبي أبلغ لندن "أنه لم يعد مستعدا لتمثيل نظام ارتكب مثل هذه الأعمال القمعية والعنيفة ضد شعبه ولذا فلن يتمكن من الاستمرار في منصبه."

وذكرت الوزارة أن "الأيوبي هو أرفع دبلوماسي سوري في لندن، ويعد تركه منصبه ضربة أخرى لنظام الأسد".

ودعت الخارجية البريطانية الدبلوماسيين الآخرين أن يقتدوا بالأيوبي وأن "ينأوا بأنفسهم عن الجرائم التي ترتكب بحق الشعب السوري ودعم مستقبل مسالم وحر لسورية".

وكانت لندن قد طردت القائم بالأعمال السوري السابق غسان دلة ودبلوماسيين اثنين في مايو/أيار، فيما سحبت دمشق من جانبها سفيرها من لندن.

وتأتي استقالة الدبوماسي السوري في لندن في ظل انشقاقات واستقالات لمسؤولين وضباط في الجيش السوري احتجاجا على قمع الانتفاضة المستمرة ضد نظام حكم الرئيس السوري بشار الأسد منذ 16 شهرا والتي خلفت حتى الآن نحو 20 ألف قتيل.

وكان سفير سورية في بغداد نواف الفارس قد استقال في وقت سابق من الشهر الجاري كأول دبلوماسي ينشق عن النظام، وتبعه استقالة السفير السوري لدى الإمارات العربية المتحدة عبداللطيف الدباغ وزوجته القائمة بأعمال السفارة السورية في قبرص لمياء الحريري .

قصف مدفعي عنيف

وفي سياق تصاعد أعمال العنف في سورية، أبلغ رئيس بعثة المراقبين الدوليين إلى سورية الجنرال باباكار غاي الصحافيين يوم الاثنين بأنه شاهد "قصفا مدفعيا عنيفا وقذائف" في حمص وسط البلاد وذلك خلال أول زيارة ميدانية له كرئيس مؤقت للبعثة.

وأضاف في مؤتمر صحافي عقب اجتماع مع مسؤولين حكوميين "لقد شاهدت بنفسي القصف العنيف من المدفعية بالإضافة إلى القذائف" في حمص، مشيرا إلى أن "القصف كان متواصلا في بعض أحياء المدينة" خلال تواجده هناك.

وأشار إلى أن مدينة الرستن التي تقع في ريف حمص والخارجة عن سيطرة قوات النظام منذ أشهر "تعرضت للضرر الشديد نتيجة حملة القصف والقتال الشديد".

وتابع غاي قائلا "رأيت دبابات مدمرة على جوانب الشوارع، كما شهدت تدميرا للبنية التحتية العامة مثل الجسور بالإضافة إلى تضرر المنازل في الشوارع الرئيسية داخل المدينة بصورة كبيرة".

وقال إن "حل الأزمة في سورية ممكن بالاتفاق بين أطراف الأزمة والتزامهم بالحوار السياسي وتنفيذ خطة المبعوث الدولي كوفي أنان والتحول من عقلية المواجهة والقتال المسلح الى عقلية الحوار".

يذكر أن مجلس الأمن الدولي قد قرر نشر مراقبين دوليين غير مسلحين اعتبارا من ابريل/نيسان من اجل التحقق من وقف لإطلاق النار لم يتم الالتزام به من قبل جميع الأطراف.

وأعلنت بعثة المراقبين تعليق عملياتها في منتصف يونيو/حزيران بسبب تصاعد أعمال العنف في البلاد، قبل أن يتم تمديد مهمتها "لمرة أخيرة" لمدة ثلاثين يوما من جانب مجلس الأمن في وقت سابق من الشهر الجاري، أعقب ذلك مغادرة 150 مراقبا سورية ما خفض عدد أفراد البعثة إلى النصف.

وتشهد الأحياء التي يسيطر عليها المقاتلون المعارضون في مدينة حمص وتحديدا جورة الشياح والخالدية وأحياء حمص القديمة والقرابيص قصفا ومحاولات اقتحام من القوات النظامية منذ شهور.

وأعلن التلفزيون الرسمي السوري يوم الاثنين أن الجيش السوري النظامي قام ب"تطهير حي القرابيص في مدينة حمص من الإرهابيين"، فيما قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن "الجيش النظامي وسع بعد منتصف ليل الأحد سيطرته على حي القرابيص"، و"بات يسيطر الآن على نحو سبعين بالمئة من الحي".
XS
SM
MD
LG