Accessibility links

logo-print

الائتلاف الوطني السوري مستعد لبحث خطة دي ميستورا بشأن حلب


قصف على مدينة الباب شمال حلب

قصف على مدينة الباب شمال حلب

أبدى الائتلاف الوطني السوري المعارض استعداده لبحث وقف إطلاق النار مع القوات الحكومية وذلك غداة إعلان مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا استعداد دمشق لوقف قصف حلب لمدة ستة أسابيع.

وأعلن هشام مروة نائب رئيس الائتلاف تبني هذا الموقف مبدياً بعض التحفظات، ومشددا على أن لا يكون لوقف إطلاق النار "إعطاء فرصة للنظام للدفاع عن نفسه وحشد قواته لمواجهة الجيش الحر من جديد"، حسب وصفه. وتابع في حديث لـ"راديو سوا":

وكان دي ميستورا قد أعلن أمام مجلس الأمن في نيويورك الثلاثاء استعداد الحكومة السورية تعليق الغارات الجوية التي تشنها على مدينة حلب الشمالية للسماح بمراقبة اتفاق محلي لوقف إطلاق النار.

وقال دي ميستورا للمجلس إنه سيغادر إلى سورية لمناقشة الموضوع، لكنه لم يتطرق إلى موعد تعليق الغارات الجوية.

استمرار الاشتباكات في ريف حلب

ميدانيا، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الفصائل المقاتلة والإسلامية نجحت في استعادة السيطرة على قرية حردتنين في ريف حلب بشكل شبه كامل، عقب اشتباكات عنيفة مع القوات الحكومية التي لا تزال مجموعة منها محاصرة في القرية.

وأشار المرصد أيضا إلى أن الاشتباكات مستمرة بعنف في محيط قرية باشكوي في ريف حلب الشمالي بين الطرفين.

وتأتي هذه التطورات الميدانية بعد يوم على تصريحات لممثل الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا والتي أعلن فيها من نيويورك موافقة الحكومة السورية على وقف إطلاق النار في حلب بناء على خـُطته في هذا الإطار.

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG