Accessibility links

logo-print

قوات الأسد تنسحب من مدينة استراتيجية شمال غربي سورية


مقاتلو المعارضة السورية يحتفلون بالاستيلاء على دبابة للجيش النظامي في معرة النعمان بإدلب ، أرشيف

مقاتلو المعارضة السورية يحتفلون بالاستيلاء على دبابة للجيش النظامي في معرة النعمان بإدلب ، أرشيف

انسحبت القوات النظامية السورية الجمعة من محيط مدينة سراقب في شمال غرب البلاد التي يسيطر عليها المقاتلون المعارضون والواقعة على تقاطع طريقين رئيسيين، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد في بيان أصدره "انسحبت القوات النظامية من حاجز الويس العسكري المتواجد شمال غرب مدينة سراقب والذي يعد آخر حاجز للقوات النظامية في محيط المدينة"، مشيرا إلى أن المدينة الواقعة في محافظة إدلب ومحيطها "يعتبران الآن خارج سيطرة النظام بشكل كامل".

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية أن نحو 25 كيلومترا في محيط المدينة "بات خاليا من أي وجود للقوات النظامية"، التي انسحبت فجر الجمعة "من دون أن تعرف وجهتها".

وأشار عبد الرحمن إلى أن هذه المدينة الواقعة على الطريق بين دمشق وحلب (شمال) من جهة، وحلب ومدينة اللاذقية الساحلية "باتت الوحيدة في شمال البلاد التي لا وجود نهائيا للقوات النظامية في داخلها أو محيطها".

وقال المتحدث الإعلامي في القيادة المشتركة للجيش السوري الحر في الداخل فهد المصري إن سراقب ومحيطها باتا خارج سيطرة القوات النظامية "بعد قيام من تبقى من قوات الأسد وشبيحته بالانسحاب من حاجز معمل الويس".

وأوضح عبد الرحمن أن المدينة "أصبحت استراتيجية بغض النظر عن حجمها"، وهي أصغر من مدينة معرة النعمان الاستراتيجية في محافظة إدلب، والتي سيطر عليها المقاتلون المعارضون في التاسع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، هما سمح لهم بإعاقة إمدادات القوات النظامية.

وكان المقاتلون المعارضون قد شنوا الخميس هجمات على ثلاثة حواجز للقوات النظامية في محيط سراقب، مما أدى إلى مقتل 28 جنديا نظاميا على الأقل، حسب المرصد.
XS
SM
MD
LG