Accessibility links

logo-print

غارات جوية توقع عشرات القتلى في سورية بينهم أطفال


قصف النظام السوري لمدينة حلب

قصف النظام السوري لمدينة حلب

قتل عشرات الأشخاص في مناطق مختلفة من سورية الأربعاء نصفهم من الأطفال، جراء غارات شنتها طائرات الجيش السوري على الرقة وريف إدلب وريف حلب وريف دمشق، في وقت واصلت فيه المعارضة معاركها مع القوات النظامية مخلفة مقتل 12 شخصا من الجيش.

وأدى استهداف الطيران الحربي التابع للحكومة السورية مدارس ومساجد في مدينة الرقة إلى سقوط 22 قتيلا مدنيا بينهم تسعة أطفال وخمس نساء، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأسفرت غارات جوية استهدفت سوقا شعبيا في بلدة سفوهن بجبل الزاوية إلى مقتل نحو عشرة مدنيين، وجرح آخرين بينهم أطفال، بينما قتلت غارات أخرى أربعة أشخاص في سوق شعبي بمدينة الباب في ريف حلب شمال البلاد، حسبما أعلن المرصد.

وبث ناشطون في مدينة خان شيخون بريف إدلب صورا تظهر ما قالوا إنه قصف بالطائرات الحربية على أحياء سكنية وسط المدينة:

وقتل ستة مدنيين بينهم أربعة أطفال وجرح أكثر من عشرين، إثر استهداف الطيران الحربي مدرسة للأطفال في مدينة دوما بريف دمشق.

وأفادت شبكات إخبارية محلية من دوما أنه أثناء عميلة إخلاء القتلى والجرحى، قصفت القوات النظامية المواقع مرة أخرى لتزيد من عدد الضحايا.

وفي درعا جنوب البلاد، أفادت شبكة شام الإخبارية المحلية، أن الطيران السوري شنّ 29 غارة على مدينة درعا وريفها.

تواصل المعارك قرب دمشق

وفي سياق متصل، قالت المعارضة إنها قتلت عددا من جنود الجيش أثناء اشتباكات في حي جوبر بالعاصمة دمشق.

وكانت وكالة "سانا" الرسمية للأنباء نقلت عن مصدر عسكري أن الجيش وجّه ضربات لما سماها "أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية" في جوبر.

وقال ناشطون إن ثلاثة من قياديي حزب الله اللبناني وقائدا في مليشيا جيش الدفاع الوطني التابع للجيش السوري لقوا مصرعهم في عملية عسكرية في بلدة يبرود بريف دمشق.

وفي حلب، تمكنت الجبهة الإسلامية من قتل 12 جنديا من القوات النظامية إثر هجوم نفذته، وأوضح مسؤول بالجبهة أنه تمت مهاجمة أبنية تستخدمها تلك القوات كمقار في منطقة سليمان الحلبي، بواسطة قذائف مدفع "جهنم" محلي الصنع، ليدمر العديد منها.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG