Accessibility links

logo-print

سورية.. القوات النظامية تدخل الزبداني بعد معارك عنيفة


عناصر من القوات النظامية السورية -أرشيف

عناصر من القوات النظامية السورية -أرشيف

دخلت القوات النظامية السورية بمؤازرة مقاتلي حزب الله اللبناني الأحد مدينة الزبداني في ريف دمشق، إثر هجوم عنيف بدأته السبت على المدينة التي تعتبر آخر معاقل المعارضة في المنطقة الحدودية مع لبنان.

وقال مصدر أمني سوري إن "جبهة الزبداني شهدت تقدما ونجاحات اليوم"، مشيرا إلى أن "الجيش بدأ الدخول إلى أطراف المدينة".

وذكر التلفزيون السوري في شريط إخباري عاجل أن وحدات من القوات النظامية بالتعاون مع "المقاومة اللبنانية" أحكمت سيطرتها على حي الجمعيات في غرب الزبداني وحي السلطانة في شرق المدينة.

وأضاف أن هذه الوحدات تتابع عملياتها بنجاح موقعة عشرات القتلى في صفوف المعارضة المسلحة.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان من جانبه دخول القوات النظامية المدينة، موضحا أنه جاء إثر عملية عسكرية عنيفة قام خلالها الطيران منذ صباح الأحد بإلقاء ما لا يقل عن 12 برميلا متفجرا على الزبداني، بالإضافة إلى قصفها بصواريخ يعتقد بأنها من نوع أرض- أرض.

وتسببت الاشتباكات في محيط المدينة بمقتل 14 عنصرا من القوات النظامية وحزب الله بالإضافة إلى 11 مقاتلا من المعارضة خلال الساعات الـ 24 الأخيرة.

وتبعد الزبداني نحو عشرين كيلومترا شمال دمشق، وكانت تشكل قبل بدء النزاع ممرا للتهريب بين سورية ولبنان، وهي من أولى المدن التي انتفضت ضد النظام في منتصف آذار/مارس 2011، ودخلت تحت السيطرة الكاملة لفصائل المعارضة منذ أواخر 2013.

في نيسان/أبريل، استكمل مقاتلو حزب الله والقوات النظامية عملية عسكرية واسعة في منطقة القلمون طردوا خلالها مقاتلي المعارضة من المنطقة التي تشكل الزبداني امتدادا لها. إلا أن المئات من المقاتلين تحصنوا في مناطق جبلية على الحدود.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG