Accessibility links

logo-print

العفو الدولية: 17 ألفا قضوا في سجون سورية


صورة رمزية للتعذيب من فيديو نشرته منظمة العفو الدولية عن التعذيب في سجن صيدنايا

صورة رمزية للتعذيب من فيديو نشرته منظمة العفو الدولية عن التعذيب في سجن صيدنايا

قالت منظمة العفو الدولية "أمنستي" في تقرير نشرته الخميس إن أكثر من 17 ألف شخص ماتوا في أماكن الاحتجاز التابعة للحكومة السورية خلال السنوات الخمس الماضية، نتيجة التعذيب والأمراض وأسباب أخرى.

ويغطي هذا التقرير الفترة الممتدة من آذار/مارس 2011 إلى كانون الأول/ديسمبر 2015، وهي الفترة التي تقول المنظمة إنها شهدت أنواعا "مروعة" من التعذيب بحق من زجت بهم قوات الأمن وأجهزة المخابرات في السجون والمعتقلات.

ودعت منسقة الحملات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة ديانا سمعان، إلى الضغط على الحكومة السورية لتواجه مسؤولياتها بشأن الانتهاكات والتعذيب.

واعتبرت أن روسيا والصين عرقلتا أي مبادرة لإحالة هذا الأمر إلى المحكمة الجنائية الدولية.

ودعت المجتمع الدولي وخصوصا روسيا والولايات المتحدة إلى إعطاء الأولوية لقضية التوقيف في أي محادثات سلام والضغط على الحكومة السورية لإنهاء ممارسات التعذيب هذه وسوء المعاملة والتي ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية، حسب قولها.

وفي السياق ذاته، عرضت المنظمة شهادات معتقلين سابقين في السجون السورية.

ويروي الناشط السوري دياب سرّح تجربته في سجن صيدنايا بعد أن اعتقل لانتقاده الحكومة السورية عام 2006 وأمضى خمس سنوات في السجن:

ويصف أنس حمادو بعد أن اعتقل في مظاهرة سلمية عام 2011 العنف الذي يتعرض له المحتجزون في سجن صيدنايا، ويقول إن السجناء لا يستطيعون تحمل كثرة الضرب التي كانوا يتعرضون لها:

وهنا فيديو نشرته منظمة العفو الدولية عن التعذيب في سجن صيدنايا:

المصدر: "راديو سوا"/ منظمة العفو الدولية

XS
SM
MD
LG