Accessibility links

logo-print
الصفحة الرئيسية

طائرات حربية تقصف حلب.. وأنباء عن سقوط قتلى


مخلفات الحرب في حمص

مخلفات الحرب في حمص

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن طائرات حربية سورية أو روسية قصفت مدينة حلب والقرى المحيطة بها، الاثنين، بعد أن أعلن الجيش السوري انتهاء هدنة استمرت سبعة أيام.

وأضاف المرصد، ومقره بريطانيا، أن الضربات الجوية أصابت مناطق تسيطر عليها المعارضة المسلحة في وسط حلب والقرى الواقعة إلى غرب المدينة. وذكر أن أنباء أفادت بسقوط قتلى ومصابين.

وأشار المرصد إلى أنه لم يتضح ما إذا كانت الطائرات سورية أم روسية.

الجيش النظامي يعلن انتهاء سريان الهدنة| تحديث

أعلن الجيش السوري الاثنين انتهاء سريان الهدنة المستمرة منذ أسبوع بموجب الاتفاق الأميركي-الروسي، متهما الفصائل المقاتلة بعدم الالتزام بوقف إطلاق النار، وفق بيان نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا".

وأورد الجيش وفق الوكالة انتهاء مفعول سريان نظام التهدئة اعتبارا من الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي، متهما "المجموعات الإرهابية المسلحة" بأنها "ضربت عرض الحائط بهذا الاتفاق ولم تلتزم بتطبيق أي بند من بنوده".

واتهم الجيش السوري في بيانه "المجموعات الإرهابية" بأنها "استغلت نظام التهدئة المعلن لمواصلة اعتداءاتها على المناطق السكنية والمواقع العسكرية والتحضير للقيام بعمليات إرهابية واسعة خاصة في حلب وحماة والقنيطرة".

وشدد على أن "القوات المسلحة بذلت جهودا حثيثة لتطبيق نظام التهدئة ومارست أعلى درجات ضبط النفس في مواجهة خروقات المجموعات الإرهابية إلا في بعض الحالات التي كانت مضطرة فيها للرد على مصادر إطلاق النيران لإسكاتها".

وأكدت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة وفق البيان "عزمها وتصميمها على مواصلة تنفيذ مهامها الوطنية في محاربة الإرهاب لإعادة الأمن والاستقرار" إلى سورية.

الأسد: الغارة الأميركية 'عدوان سافر'

وصف الرئيس السوري بشار الأسد الاثنين غارات التحالف الدولي التي استهدفت السبت مواقع للجيش في شرق البلاد بـ"العدوان الأميركي السافر"، متهما واشنطن بدعم تنظيم الدولة الإسلامية داعش، حسبما نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا".

وقال الأسد خلال استقباله مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية حسين جابر أنصاري "كلما تمكنت الدولة السورية من تحقيق تقدم ملموس سواء على الصعيد الميداني أو على صعيد المصالحات الوطنية يزداد دعم الدول المعادية لسورية للتنظيمات الإرهابية".

وأضاف أن آخر مثال على ذلك كان "العدوان الأميركي السافر" على أحد مواقع الجيش السوري في دير الزور لمصلحة داعش، حسب تعبيره.

واعتبر الأسد أن "الأطراف المعادية لسورية تستنفذ اليوم كل طاقاتها وإمكاناتها من أجل استمرار الحرب الإرهابية على سورية".

وكانت غارات جوية للتحالف الدولي بقيادة واشنطن قد استهدفت السبت مواقع للجيش السوري بالقرب من مطار دير الزور العسكري، وأسفرت عن مقتل عشرات الجنود السوريين.

وأكد التحالف الدولي أنه "ما كان ليستهدف عمدا بتاتا وحدة عسكرية سورية".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG