Accessibility links

logo-print

دي مستورا يزور دمشق حاملا إجابات على خطته للسلام


مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية دي مستورا

مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية دي مستورا

يلتقي مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي مستورا الخميس وزير الخارجية السوري وليد المعلم في دمشق لبحث خطته الجديدة للسلام، وفق ما أعلن مصدر رسمي سوري.

ويتوقع الجانب السوري أن يحمل دي مستورا أجوبة على أسئلة طرحتها الحكومة السورية حول خطته للسلام. وقال مصدر دبلوماسي سوري إن دمشق "تريد أن تكون مكافحة الإرهاب أولوية مركزية في أي عملية سياسية".

وكان مساعد مبعوث الأمم المتحدة رمزي عز الدين رمزي قد سلم دمشق في آب/أغسطس الماضي ملفا يتضمن"محصلة أفكار" وضعها مبعوث الأمم المتحدة بعد لقاءات عدة أجراها خلال الأشهر الماضية مع ممثلين عن المعارضة وآخرين عن النظام السوري والمجتمع المدني.

مجموعات عمل لحل الأزمة

واقترح دي ميستورا في 29 تموز/يوليو الماضي خطة جديدة للسلام لوضع حد للنزاع في سورية تتضمن تأليف أربع مجموعات عمل بين السوريين لبحث المسائل الأكثر تعقيدا، من بينها مكافحة الإرهاب وتشكيل مجموعة اتصال دولية.

وتبحث مجموعات العمل، المؤلفة من شخصيات ذات كفاءة يختارها النظام والمعارضة، أربعة ملفات أساسية هي "الأمن للجميع والمسائل السياسية كالانتخابات وحكومة انتقالية محتملة، والطابع العسكري المتمثل بمكافحة الإرهاب واحتمال وقف إطلاق النار وإعادة إعمار البلاد".

وتعد هذه الزيارة السادسة التي يقوم بها دي ميستورا إلى دمشق، والأولى بعد الانتقادات التي وجهتها إليه دمشق على خلفية تنديده بالغارات الجوية التي شنها الطيران الحربي السوري في منتصف آب/أغسطس على مدينة دوما، أبرز معاقل المعارضة في محافظة دمشق، وأسفرت عن سقوط ما يقرب من 100 قتيل.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG