Accessibility links

مقتل 16 عنصرا نظاميا خلال تفجير واشتباكات قرب دمشق


سيارة مدمرة في إحدى ضواحي دمشق، أرشيف

سيارة مدمرة في إحدى ضواحي دمشق، أرشيف

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 16 شخصا على الأقل من أفراد قوات الأمن السورية قتلوا في هجوم انتحاري بمركبة وأثناء اشتباكات تلت ذلك مع المعارضين عند نقطة تفتيش على مشارف دمشق.

وأورد التلفزيون السوري الرسمي هذا النبأ إلا أنه لم يحدد عدد القتلى واكتفى بالقول إن عدة اشخاص سقطوا ما بين قتيل وجريح في "تفجير إرهابي".

وقال المرصد إن مقاتلات سورية ردت بقصف مناطق قريبة تسيطر عليها المعارضة كانت قد شهدت اندلاع اشتباكات بعد أن فجر مهاجم انتحاري ينتمي لجبهة النصرة نفسه في مركبة عند نقطة تفتيش للجيش قرب حي جرمانة بالعاصمة.

وبعد التفجير، اندلعت معارك عند أطراف جرمانا تخللها سقوط قذائف هاون مصدرها مسلحو المعارضة على هذه الضاحية التي تسيطر عليها القوات النظامية، بحسب سكان من جرمانا والمرصد الذي يعتمد على شبكة من الناشطين في مختلف المناطق السورية.

نداء من الصليب الأحمر الدولي

في تطور آخر، وجه رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سورية ماغني بار نداء لإطلاق سراح موظفي الصليب الأحمر الثلاثة المخطوفين في سورية.

وقال بارث في شريط فيديو لوسائل الإعلام إن عدم الافراج عن المخطوفين سينعكس سلبا على المساعدة التي تحاول لجنة الصليب الأحمر إرسالها إلى السوريين.

وهذا الفيديو باللغة الإنكليزية:


يذكر أن ستة من العاملين في اللجنة الدولية للصليب خطفوا في 13 أكتوبر/تشرين الأول في إدلب شمال غربي سورية، أفرج عن ثلاثة منهم الاثنين الماضي، في حين انقطعت أخبار الباقين.




XS
SM
MD
LG