Accessibility links

عشرات القتلى في ريف دمشق و'النصرة' تنفي مصرع #الجولاني


مشهد من شريط فيديو بث على الإنترنت لانفجار سيارة ملغومة قرب مسجد في قرية سوق وادي بردى

مشهد من شريط فيديو بث على الإنترنت لانفجار سيارة ملغومة قرب مسجد في قرية سوق وادي بردى

نفت جبهة النصرة فجر السبت مقتل زعيمها أبو محمد الجولاني أو إصابته بأي مكروه مؤكدة أنه "بخير".

وكان التلفزيون السوري أعلن في خبر عاجل مساء الجمعة مقتل أبو محمد الجولاني زعيم جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة في ريف اللاذقية، لكن وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) التي أوردت النبأ أيضا سرعان ما طلبت من مشتركيها إلغاءه.

وجاء في النبأ العاجل "مقتل الإرهابي أبو محمد الجولاني زعيم جبهة النصرة في ريف اللاذقية" (غرب سورية)، لكن سانا سرعان ما ألحقته بآخر يطلب إلغاءه قائلة "يرجى إلغاء خبرنا رقم 143" (نبأ مقتل الجولاني) دون تقديم أي توضيح إضافي، علما بأن الموقع الإلكتروني للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون لم يسحبه من شريطه للأنباء العاجلة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، من جهته، في رسالة عبر البريد الإلكتروني إن مصادر في جبهة النصرة نفت مقتل الجولاني بينما قالت مصادر أخرى في الجبهة ذاتها إنها "لا تستطيع أن تؤكد أو تنفي الخبر لأن الاتصال معه مقطوع".

ولم يتسن حتى الآن الحصول على أي تأكيد لنبأ مقتل الجولاني من أي مصدر.

ارتفاع ضحايا تفجير سيارة في ريف دمشق إلى 40 قتيلا

وكان 40 شخصا على الأقل بينهم سبعة أطفال قد قتلوا الجمعة وأصيب عشرات آخرون في تفجير سيارة ملغومة قرب مسجد في قرية سوق وادي بردى شمال غرب دمشق، حسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان في حصيلة جديدة.

وأفاد المرصد عن مقتل 24 مقاتلا معارضا على الأقل في كمين للقوات النظامية شرق العاصمة.

وقال المرصد في رسالة إلكترونية مساء الجمعة إن عدد القتلى "مرشح للارتفاع بسبب وجود عشرات الجرحى، الكثير منهم في حالات خطرة. وأكدت مصادر من القرية أن العدد قد يرتفع إلى أكثر من 100" قتيل.

من جهة أخرى، قال المرصد إن ما لا يقل عن 24 مقاتلا من الكتائب المقاتلة بعضهم من جنسيات غير سورية قتلوا إثر كمين نصبته لهم القوات النظامية السورية صباح الجمعة بالقرب من منطقة العتيبة الواقعة على مسافة 30 كلم من دمشق. وقالت وكالة (سانا) إن عدد القتلى وصل إلى "40 إرهابيا".

قتلى وجرحى في تفجير سيارة ملغومة في #ريف_دمشق (آخر تحديث 15:05 بتوقيت غرينتش)

قتل 20 شخصا على الأقل الجمعة وأصيب عشرات آخرون في تفجير سيارة ملغومة قرب مسجد في قرية سوق وادي بردى شمال غرب دمشق.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن التفجير أدى إلى إصابة عدد من الأطفال.

في المقابل، قال التلفزيون الرسمي السوري في شريط إخباري عاجل إن "إرهابيي جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة" فجروا سيارة ملغومة قرب مسجد أسامة بن زيد في سوق وادي بردى بريف دمشق.

ويستخدم نظام الرئيس بشار الأسد والإعلام الرسمي عبارة "إرهابيين" للإشارة إلى مقاتلي المعارضة الذين يقاتلون القوات النظامية في النزاع المستمر منذ 31 شهرا.

وهذا فيديو نشرته المعارضة على موقع يوتيوب:



الحاجة إلى مساعدات غذائية عاجلة

من ناحية أخرى، قال عبد الرحمن إن نحو ثلاثة آلاف مدني في الأحياء التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في مدينة حمص وسط سورية، والتي تحاصرها القوات النظامية منذ أكثر من عام، يحتاجون إلى مساعدات غذائية عاجلة بعدما بدأوا باستنفاد مخزونهم.

ولفت عبد الرحمن إلى أن "500 شخص تخطوا السبعين من العمر يقتاتون من كميات الطعام القليلة التي لا تزال متوافرة لديهم".

وقال عبد الرحمن إنه منذ أسابيع "اكتشفت القوات النظامية آخر الأنفاق التي كان يستخدمها مقاتلو المعارضة لتهريب السلاح والغذاء. الآن، كل ما يملكه الناس للغذاء هو المخزون الذي كان متوافرا لديهم".

يشار إلى أن مئات العائلات تقبع تحت حصار خانق مستمر منذ أكثر من 500 يوم، تفرضه قوات نظام الأسد على الأحياء التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة، لاسيما حمص القديمة.

نزوح كثيف للمدنيين بسورية

وفي بلدة السفيرة في محافظة حلب، كشفت منظمة أطباء بلاد حدود غير الحكومية الجمعة عن "نزوح كثيف" للمدنيين.

وأوضحت المنظمة أن "حوالي 130 ألف شخص قد فروا"، مشيرة إلى أن المساعدة الإنسانية غير كافية لتلبية حجم حاجات هؤلاء المهجرين.

وقالت المنظمة إن المعارك وعمليات القصف والغارات الجوية "أسفرت عن 76 قتيلا و450 جريحا" خلال آخر خمسة أيام في مدينة السفيرة وحدها.

وقالت ماري نويل رودريغ مديرة العمليات في المنظمة إن هذه الهجمات "الشديدة العنف" دفعت بسكان هربوا من الحرب إلى نزوح جديد.

حملات تلقيح في سورية

وفي سياق متصل، قالت الأمم المتحدة إن منظمات إنسانية دولية تقوم بحملات تلقيح في سورية وسط خشية من انتشار شلل الأطفال.

وأعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" في بيان أنها "انضمت إلى منظمة الصحة العالمية وشركاء آخرين في تنظيم تحرك مناعي واسع، يهدف إلى حماية أكبر عدد ممكن من الأطفال في سورية والمناطق الحدودية من شلل الأطفال وأمراض أخرى يمكن تفاديها باللقاحات".

وأطلقت الحملة في سورية من خلال وزارة الصحة في 24 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وتهدف إلى تلقيح 2.4 مليون طفل ضد شلل الأطفال والحصبة والنكاف (أبو كعب) والحصبة الألمانية، حسب البيان.
XS
SM
MD
LG